جدارية رسمتها امرأة بانتظار الانضمام إلى غينيس

الأربعاء 2017/06/21
الجدارية تحمل عنوان حكايا في غضون 45 يوما

ساو باولو (البرازيل) – أنجزت لونا بوستشينلي فنانة برازيلية، لوحة غرافيتي ضخمة على جدران مدرسة في مدينة ريو دي جانيرو، بمساحة تقدر بنحو 2500 متر مربع.

ورسمت بوستشينلي (19 عاما) الجدارية الضخمة التي تحمل عنوان حكايا في غضون 45 يوما، وتنافس للدخول إلى موسوعة غينيس للأرقام القياسية، في فئة “أكبر لوحة غرافيتي رسمتها امرأة”.

وأعرب رئيس بلدية المدينة مارسيلو سريفيلا، على هامش حفل افتتاح العمل الفني، عن سعادته باللوحة “التي لم تكلف البلدية أي مصاريف مالية”.

وقال مدير الشؤون التربوية في البلدية، سيزار بنجامين، إنهم يعتزمون تعميم الفكرة على 19 مدرسة أخرى.

وصرحت الشابة أنها تهدف من خلال الجدارية إلى تسليط الضوء على “أهمية تمكين المرأة وتعزيز دورها في المجتمع”.

24