جدار أمني إسرائيلي على حدود الأردن

الثلاثاء 2014/07/01
توترات المنطقة تدفع نتنياهو إلى اتخاذ اجراءات أمنية

القدس المحتلة - أعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو عن ضرورة بناء جدار فاصل على طول الحدود مع الأردن، بحجة التخوف من ازدياد مخاطر الجماعات المتشددة، مشيراً إلى أن إسرائيل “تحتاج للحفاظ على تواجدها العسكري على طول هذه الحدود لكي تتمكن من الدفاع عن نفسها في وجه القوى الإسلامية المتشددة”.

ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة “يديعوت أحرونوت” عن نتنياهو قوله في كلمة له ألقاها في معهد “دراسات الأمن القومي” في تل أبيب، مساء أول أمس الأحد، “التحدي الأول الذي يواجهنا هو حماية حدودنا، القوى الإسلامية المتشددة تطرق أبوابنا في الشمال والجنوب وقد أقمنا العوائق في طريقهم إلا في مكان واحد، والأمر الأول الذي علينا القيام به هو بناء جدار في الشرق (الحدود مع الأردن) وعلى الرغم من أن السياج لا يوقف كل أعمال التسلل، وإطلاق النيران والصواريخ أو حفر الأنفاق إلا أنه يقلص بشكل كبير التسلل إلى إسرائيل”.

وأضاف “في أي اتفاق مستقبلي مع الفلسطينيين فإنه يجب على إسرائيل أن تبقى على طول نهر الأردن لفترة طويلة جداً من الوقت”.

وكان الفلسطينيون رفضوا مطلباً إسرائيلياً بالسيطرة لمدة 15 عاماً على الحدود بين الضفة الغربية والأردن، واقترحوا بالمقابل وجــود قوات دولية على هذه الحدود لفترة زمــنية يــتم الاتــفاق عليها.

من جهتها قالت القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي، إن تل أبيب “تشعر بالقلق على الأردن بسبب تنامي قوة داعش (تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام) في العراق وزحفها باتجاه المناطق الحدودية مع الأردن”.

وبحسب “يديعوت أحرونوت”، فإن الجدار الأمني سيقام على طول 400 كيلومتر تمتد من إيلات في الجنوب وحتى بحيرة طبرية في الشمال، علما بأن الحدود تتشكل الآن من مناطق فاصلة ملغومة وأسيجة.

وكانت إسرائيل قررت في وقت سابق من العام الماضي، بناء مقطع من الجدار في المنطقة الفاصلة بين الضفة الغربية والأردن، غير أن هذا القرار لم يدخل حيز التنفيذ من دون أسباب.

4