جدل: الإخوان يدينون الإرهاب ويدعمونه سرا

الاثنين 2014/08/11
تيارات متشددة تتخذ من العنف سبيلا للوصول إلى الحكم

علي عشماوي


التاريخ السري لجماعة الإخوان المسلمين


"لا رابطة أقوى من العقيدة ولا عقيدة أقوى من الإسلام”، هذه الصيحة كانت كلمة حق أريد بها باطل، فقد كانت النداء الذي سيطر به الإخوان على شباب هذه الأمة، ثم قاموا بغسل أدمغتهم والسيطرة عليهم وتوجيههم إلى أي اتجاه يريدونه.

ومن هذا النداء انطلقت وسائل السيطرة وهي البيعة والسمع والطاعة. ذلك أن الشباب حين يدخل إلى الجامعة لابد أن تكون له بيعة، والبيعة تكون مع مجموعات التنظيم الخاص، وهو الجهاز السري للجماعة على المصحف والمسدس. يقولون إن النظام الخاص قد انتهى ولكن الواقع أنه إلى الآن موجود، والقيادات أغلبها من هذا النظام.


عبد المنعم محمود


قصة التنظيم الدولي للإخوان المسلمين

عملت القيادات الإخوانية المهاجرة على نشر فكرة الإخوان المسلمين بشكل منفرد في دول الخليج وأوروبا. وقد سعت إلى ذلك قيادات التنظيم الخاص للإخوان المسلمين في مصر لضم جميع التنظيمات الإخوانية في العالم في محاولة لتضخيم دورها داخل الجماعة، لكن بعض التنظيمات في العالم تمردت على الجماعة المصرية لأنها لا تحتمل العالمية، من ذلك مثلا أن قدم إخوان الكويت استقالتهم من التنظيم الدولي لانحياز الإخوان للعراق في حرب الخليج الثانية ولكن يفاجأ الجميع أن الإخوان شاركوا فعلا في الحكم مع حكومة الاحتلال بعد الغزو الأميركي للعراق.

لكحل: تيار السلفية الجهادية يكفر القوانين والأحزاب والديمقراطية ومؤسسات الدولة وعموم السياسيين والمثقفين


سامح محمد إسماعيل



المشهد السياسي بين "الكارثية"و"البوليميك"


أثبتت الأحداث أن تيار الإسلام الحركي لم يعد قادراً على استيعاب تناقضاته بين مطلق مقدس يشكل قاعدة ارتكاز أساسية لمنطلقاته، وواقع نسبي متغير ترفض إشكالياته المتنامية كل الأجوبة المسبقة والحلول القياسية التي باتت مهترئة وغير مقبولة، لكنه أصر على توظيف الدين، حتى لو تعارض هذا مع الواقع المجتمعي، مما خلق تخيلات مشهدية ساذجة تخاصم المنطق وتدير ظهرها للواقع، وظلت تلك الجماعات تنظر إلى “الاعتبارات الدينية على كونها الاعتبارات النهائية المطلقة التي ينبغي للحاكم أن يلجأ إليها ليقرر ما ينبغي سنه من قوانين.


سعيد لكحل



الجهاديون في المغرب الجذور والتحولات


مما لا شك فيه أن تيار السلفية الجهادية ليس تنظيما بهياكل وقيادة مركزية، بل هو عقائد وقناعات فكرية وإيديولوجية مختلفة لكنها تنطلق من فكر تكفيري متطرف يكفر الدولة والمجتمع ويدعو إلى الجهاد، أي اعتماد العنف والقتل ضد الدولة، وكل من يعتبره كافرا. إن هذا التيار يكفر القوانين والأحزاب والديمقراطية ومؤسسات الدولة وعموم السياسيين والمثقفين ويسعى إلى قلب النظام السياسي وإقامة نظام بديل. لهذا فهو يرفض العمل السياسي ويؤمن بالعنف كوسيلة وحيدة لإقامة الدولة التي يسميها إسلامية والتي تكون السلطات مطلقة بيد الحاكم الذي يلقبونه أمير المؤمنين، بينما يتم تجريد الأمة من كل سلطة وسيادة.


ناجح إبراهيم



القاعدة، الأفرع والخلل الفكري


لقد استحدثت القاعدة حكماً فقهياً جديداً لم يقل به أحد من السلف أو الخلف من علماء المسلمين، وذلك عندما تعرضت للنقد العنيف من الجماعة الإسلامية وغيرها على إطلاقها وتبنيها فتوى القتل على الجنسية، حيث قالت إن كل أميركي يستحق القتل لأنه يدفع الضرائب لدولته، وهذه الضرائب هي التي تمول الجيش الأميركي والسياسات الأميركية الجائرة والظالمة. نسيت القاعدة أن الشعوب كلها كانت تدفع الضرائب والمكوس للحكومات منذ قديم الأزل، ومن أيام الروم والفرس، ولم يقل أحد من الصحابة والتابعين أو الفقهاء بقتل كل رومي أو فارسي.

الخرباوي: تقية الإخوان والشيعة هي هي، لا فرق بينهما، وهي تختلف قطعًا عن "التقية الشرعية"


أحمد عز العرب



الإخوان المسلمون تاريخ من الإرهاب



لقد رأينا الإخوان المسلمين وهم يسيرون على سياسة ذات وجهين، فهم يدينون الإرهاب في تصريحاتهم للإعلام الغربي، وفي نفس الوقت يساندون الإرهاب عندما يظنون أنه لا أحد يراقبهم، وعندما يقعون في الفخ ويكتشف أمرهم فإنهم يلجأون إلى الرد المتوقع وهو أن الاتهام ضدهم خارج سياقه الدقيق ومحرف عن النص الأصلي، وهذا هو السبب في أن آلان شوت الرئيس السابق لجهاز المخابرات الفرنسي قال تصريحه الشهير وهو أن كل الحركات الفاشستية، وهي تحاول الوصول إلى السلطة ، تلجأ إلى ما لجأ إليه الإخوان المسلمون وهو البراعة في الكلام المزدوج.


ثروت الخرباوي



تقية الإخوان



للتقية قصة مع الإخوان، وهذه القصة مستمرة منذ عهد الشيخ المؤسس حسن البنا ـ الذي يطلقون عليه الإمام ـ إلى وقتنا هذا، لم يتخل الإخوان عن “تقيتهم” هذه في أي لحظة من اللحظات.

آمن حسن البنا بـها واعتبرها أصلاً من أصول العمل الحركي للجماعة، وتقية الإخوان لا تختلف عن تقية الشيعة في شيء، فهم يعتبرونها وسيلة من وسائل “التمكين” يسلكون سبيلها ليتقوا “الأعداء” ويتوسعون فيها حتى أصبحت أصلاً، تقية الإخوان والشيعة هي هي، لا فرق بينهما، وهي تختلف قطعًا عن “التقية الشرعية” فالتقية الشرعية هي مجرد فرع من الفروع، بينما هي عند الإخوان والشيعة من الأصول.

13