جدل التحكيم يمنح أوساكا لقب سيدة أميركا المفتوحة

اليابانية تكسر قاعدة احتكار عائلة وليامس للقب العالمي، وسيرينا تفشل للمرة الثانية في معادلة الرقم القياسي المطلق لعدد ألقاب مارغريت كورت.
الاثنين 2018/09/10
بطلة جديدة في عالم الكرة الصفراء

نيويورك - باتت الشابة ناومي أوساكا أول يابانية تحرز لقب إحدى البطولات الكبرى في كرة المضرب، بفوزها على المخضرمة سيرينا وليامس في المباراة النهائية لبطولة فلاشينغ ميدوز الأميركية، والتي شهدت جدلا واسعا بين الأميركية والحكم الذي وصفته بـ”اللص”.

وتفوقت ابنة العشرين عاما على منافستها البالغة من العمر 36 عاما، وحاملة 23 لقبا في البطولات الكبرى، بنتيجة 6-2 و6-4 في النهائي الذي أقيم مساء السبت بتوقيت الولايات المتحدة في نيويورك، والذي طغى عليه خلاف سيرينا والحكم كارلوس راموس، والذي بدأ في المجموعة الثانية بعدما وجه إليها تحذيرا على خلفية ما اعتبر تلقيها لنصائح تدريبية من المنطقة المخصصة للمقربين منها في مدرجات الملعب.

وزادت وتيرة غضب الأميركية بعدما قام الحكم بتغريم سيرينا بحذف نقطة من رصيدها على خلفية قيامها بتحطيم مضربها على أرض الملعب، لتطالبه اللاعبة بمزيج من الدموع والغضب بالاعتذار، متهمة إياه بأنه “لص” و”كاذب” وأنها ستحرص على ألا يدير أيا من مبارياتها المقبلة.

وعند هذا الحد، قام الحكم بمعاقبة سيرينا للمرة الثالثة، وهذه المرة بغرامة شوط كامل، ما منح أوساكا التقدم 5-3 وجعلها على بعد شوط واحد من الفوز بالمباراة وإحراز اللقب.

واللافت أن اليابانية، التي أحرزت في وقت سابق من هذه السنة أول لقب في مسيرتها (دورة إنديان ويلز الأميركية)، حافظت على هدوئها على الرغم من فوز سيرينا بالشوط التالي وتقليص النتيجة إلى 4-5، قبل أن تفوز بالشوط العاشر والمباراة على إرسالها.

سيرينا فشلت في إحراز لقب فلاشينغ ميدوز للمرة السابعة والانفراد بالرقم القياسي الذي تتشاركه حاليا مع مواطنتها كريس إيفرت

وعكرت احتفال أوساكا صافرات استهجان المشجعين في الملعب، ما تطلب تدخل سيرينا للطلب منهم الكف عن ذلك وتهنئة اليابانية على إنجازها.

وقالت أوساكا بعد فوزها “لا أعرف بما أشعر فعليا. ربما خلال أيام سأدرك فعلا ما حققته”، مؤكدة أنها لم تكن على دراية كاملة بما حصل بين سيرينا والحكم.

وأضافت “عندما التفت ووجدت أن النتيجة باتت 5-3 لم أفهم تماما ماذا جرى (..) شعرت بأنني أحتاج إلى التركيز. هي بطلة كبيرة وأعرف أنها قادرة على العودة (إلى المباراة) من أي نقطة كانت”.

وفشلت سيرينا للمرة الثانية في معادلة الرقم القياسي المطلق لعدد ألقاب البطولات الكبرى الذي تحمله الأسترالية مارغريت كورت (24)، وذلك بعدما خسرت أيضا في يوليو نهائي بطولة ويمبلدون الإنكليزية أمام الألمانية أنجيليك كيربر. وفشلت سيرينا في إحراز لقب فلاشينغ ميدوز للمرة السابعة والانفراد بالرقم القياسي الذي تتشاركه حاليا مع مواطنتها كريس إيفرت.

وتبحث سيرينا عن لقبها الأول في البطولات الكبرى منذ عودتها على الملاعب بعدما وضعت مولودتها الأولى في سبتمبر 2017. وقالت سيرينا ردا على صافرات الاستهجان في الملعب بالتأكيد أن أوساكا “لعبت بشكل جيد (..) هذا أول لقب لها في الغراند سلام. لنجعل هذه اللحظة من أفضل ما يمكن (بالنسبة لليابانية)”.

أما الأخيرة فقالت من جهتها “كان حلمي دائما أن أواجه سيرينا في نهائي بطولة الولايات المتحدة المفتوحة”، قبل أن تلتفت إلى الأميركية وتقول لها “أنا ممتنة فعلا لأنني تمكنت من اللعب معك. شكرا لك”.

وطغت جدلية سيرينا مع الحكم على ما قدمته اللاعبتان منذ بداية المباراة، لا سيما في المجموعة الأولى التي بدا مع انطلاقها أن اللاعبتين دخلتا أرض الملعب مع بعض التوتر، نظرا لما ترغب كل منهما في تحقيقه.

وتمكنت أوساكا من نيل الأفضلية بعد خطأ مزدوج من سيرينا في الشوط الثالث على إرسالها، أتاح لليابانية التقدم 2-1، أتبعته بكسر ثانٍ سمح لها بالتقدم 4-1، وسط صمت هيمن على المشجعين في الملعب.

أوساكا.. طفلة يابانية على طريق الألقاب

نيويورك - دخلت ناومي أوساكا المباراة النهائية وهي مصنفة 19 عالميا، وستتقدم الأسبوع المقبل إلى المرتبة السابعة، بعد فوز بنتيجة 6-2 و6-4، جعل منها أول لاعبة من بلادها تحرز لقبا كبيرا في بطولات كرة المضرب.

وبين ليلة وضحاها، اكتسبت أوساكا (20 عاما) موقعا مهما في اللعبة التي لا تزال تتلمس خطواتها الأولى فيها كمحترفة. لقب فلاشينغ ميدوز كان الثاني لها فقط، بعد لقب دورة إنديان ويلز الأميركية في وقت سابق هذا العام، واللاعبة الشابة نشأت في اللعبة في ظل هيمنة سيرينا (36 عاما).

وقالت أوساكا بعد الفوز في نيويورك ليلة السبت الأحد “كان حلمي دائما أن أواجه سيرينا في نهائي بطولة الولايات المتحدة المفتوحة”، قبل أن تلتفت نحوها وتضيف “أنا ممتنة فعلا لأنني تمكنت من اللعب معك. شكرا لك”.

وفي المؤتمر الصحافي، قالت أوساكا التي لا تفارق الملامح الطفولية وجهها “عندما حضتني (سيرينا) بين ذراعيها، شعرت كأني طفلة مجددا”.

ولم تكن اللاعبة ذات الشعر الطويل الأشقر قد بلغت الثانية من عمرها يوم توجت سيرينا بلقبها الأول في فلاشينغ ميدوز 1999. في النهائي بينهما، حرمتها اليابانية من لقب سابع في نيويورك، ومن لقبها الرابع والعشرين في البطولات الكبرى، والذي كان سيتيح لها معادلة الرقم القياسي الذي تحمله الأسترالية مارغريت كورت.

وفي 16 أكتوبر 1997، ولدت ناومي في مدينة أوساكا اليابانية، لأم هي تاماكي وأب هايتي هو لينارد انتقل للإقامة في الدولة الآسيوية بعد دراسته في نيويورك. وفي سن الثالثة، انتقل والداها للإقامة في الولايات المتحدة، وهي تقيم حاليا في بوكا راتون بولاية فلوريدا، وباتت تحمل الجنسيتين الأميركية واليابانية.

ولم تنفصل أوساكا عن جذورها وتقاليدها، وفي المؤتمرات الصحافية أو اللقاء مع الصحافيين اليابانيين، تطرح عليها الأسئلة باللغة اليابانية، قبل أن ترد باللغة الإنكليزية، مقدمة اعتذارها للقيام بذلك، ومعللة الأمر بعدم إتقانها اختيار الكلمات الدقيقة بلغتها الأم. ودائما ما تبدي أوساكا تقديرها لبلادها على رغم البعد الجغرافي عنها.

واللاعبة الطويلة نسبيا (1.80 م)، خاضت أول بطولة كبرى لها في أستراليا عام 2016 بتأهلها من التصفيات، ووصلت إلى الدور الثالث قبل أن تخرج على يد البيلاروسية فيكتوريا أزارنكا المتوجة باللقب الأسترالي مرتين سابقا. وفي العام نفسه، بلغت أيضا الدور الثالث لبطولة رولان غاروس الفرنسية قبل أن تخسر أمام الرومانية سيمونا هاليب المصنفة أولى عالميا حاليا، وفي بطولة فلاشينغ ميدوز خسرت أمام الأميركية ماديسون كيز في الدور الثاني بعدما فرطت بتقدمها 5-1 في المجموعة الثالثة.

وثأرت أوساكا هذه السنة من كيز وصيفة 2017، وتفوقت عليها في نصف النهائي بالنتيجة نفسها التي فازت بها على سيرينا (6-2 و6-4). وبدت أوساكا قوية منذ مطلع العام، وحققت في أستراليا المفتوحة أفضل أداء لها في بطولة كبرى، ببلوغ الدور الرابع قبل أن تسقط مجددا أمام هاليب. ولم يكن تتويجها بلقب دورة إنديان ويلز مفاجئا، لا سيما بعدما أقصت من الدور الأول المصنفة أولى عالميا سابقا ماريا شارابوفا، وهاليب في نصف النهائي، قبل أن تحرز اللقب على حساب الروسية داريا كاساتكينا. وحلم والد أوساكا بأن يجعل من ابنتيه ناومي وماري (22 عاما)، ثنائيا في كرة المضرب كما حقق ذلك ريتشارد وليامس مع ابنتيه سيرينا وفينوس.

 

22