جدل: الجماعة تستخدم الإسلام مطية للوصول للحكم

الجمعة 2014/08/29
الإخوان المسلمون في عقائدهم وسلوكياتهم يتناقضون مع دين الإسلام

مجدي خليل


تدمير الإخوان للعمل السياسي والنقابي


المناخ الديني المتطرف فتح شهية الإخوان وحلفائهم من الجماعات الراديكالية للسيطرة الكاملة على الحكم وتدشين الخلافة الإسلامية مرة أخرى، فكان اغتيال السادات في حادث المنصة في 6 أكتوبر 1981 على يد أحد الفصائل التي فرخها تنظيم الإخوان المسلمين، وكما يقول ريتشارد دكمجيان “بعد ستة وعشرين عاما من محاكمات الإخوان أمام محكمة الشعب والمؤلفة من جمال سالم وحسين الشافعى وأنور السادات، اغتال أحد فصائل الاخوان وهي منظمة الجهاد أنور السادات فى 6 اكتوبر 1981”. أي أنهم قتلوا حليفهم وشريكهم من أجل مزيد من الهيمنة والأسلمة. فالهدف النهائي لهذه الجماعة وفصائلها هو السيطرة الكاملة على الحكم.


كامل النجار



الإخوان المسلمون والمخابرات الغربية


الإخوان المسلمون، أو بالأصح الإخوان المجرمون، تنظيم راديكالي انتهازي، فاشي، بُني على الأسس النازية ومن قبلها تنظيم الماسونية السري الذي بدأه عمال البناء بإنكلترا. ولكن بسرعة فائقة تسلط عليه كبار رجال الأعمال والتجار والقضاة، وما زال حتى وقتنا الحالي تنظيما ذكوريا تحيط به السرية التامة ويُمنع النساء من الاشتراك فيه. ويقول بعض العارفين ببداية نشأة جماعة الإخوان المسلمين إن حسن البنا، الرجل الذي أنشأ الجماعة، كان اسم عائلته “الساعاتي”، و كان مغرماً بتنظيم الماسونية الذي أنشأه الإنكليز في مصر وانضم إليه كبار رجال الدين من أمثال جمال الدين الأفغاني.

خليل: المناخ الديني المتطرف فتح شهية الإخوان وحلفائهم للسيطرة على الحكم وتدشين الخلافة الإسلامية


محمد نبيل الشيمي



الإخوان المسلمون والنظام الاقتصادي


على الرغم من أن هناك من المفكرين الذين يعتقدون بوجود اقتصاد إسلامي ينفرد عن غيره من الاقتصاديات وفقا للتقسيم التاريخي (اقتصاد رأسمالي أو اقتصاد اشتراكي) إلا أن الإخوان لم يوضحوا على المطلق وجهة نظرهم أو رؤيتهم في النظام الاقتصادى في مصر سواء كان هذا متعلقا بالسياسة النقدية أم السياسة المالية، ولم يوجد ما يوحي باهتمامهم بكيفية إحداث التنمية الاقتصادية وتوزيع الدخل … كما أنهم لم يعالجوا أو يطرحوا رؤيتهم حول المشكلات المتعلقة بالزيادة السكانية والغالب أنهم ضد أي طرح يتناول الحد من الزيادة السكانية، كما لم ينظروا إلى مشكلة البطالة رغم خطورتها.


محمد نبيل الشيمي



الإخوان المسلمون تنظيم استعماري


بعد وراثة فاروق مُلك مصر والسودان رمى مع بريطانيا إلى شغل التنظيمات الشيوعية والقومية المضادة لحلف الاستعمار-الملك، بحركة أخرى مضادة لهما، فكان توافق قوى الإمبريالية والإقطاع في مصر في أواخر العشرينات على تأجيج “الإخوان المسلمين”، وهو ما كان، لكن جماعة الإخوان فشلت آنذاك في حد نشاط الشيوعيين والقوميين، إذ كانوا قد بنوا مقاومة مسلحة ضد الإنجليز وأعوانهم، وأسسوا الجبهة المتحدة لنضال الطلبة والعمال والفلاحين ضد حلف الملك والإنجليز، وهي الجبهة الشعبية التي أوقدت تظاهراتها ومنشوراتها واغتيالاتها انتفاضة كبرى في الأربعينات ضد حلف الاستعمار والملك.


عبدالكريم عليان



الإخوان المسلمون والشرق الأوسط القادم


من الأسئلة الكثيرة التي يجب على المرء أو المواطن العربي أن يسألها: كيف يمكن المعادلة بين دولة قطر الصغيرة ونشاطها السياسي في الوطن العربي من جهة وتزعمها ودعمها لحركة الإخوان المسلمين في العالم العربي؟ وكذلك قناة الجزيرة والهدف منها؟ وعلاقتها الوطيدة بإسرائيل كدولة عربية دشنت علاقتها بإسرائيل قبل مصر التي وقعت اتفاق سلام معها؟ وفي هذا السياق لا ننسى حصول عزمي بشارة بعد هروبه المفبرك من إسرائيل على الإقامة فيها وتقديم الاستشارات السياسية لقادتها، ولقناة الجزيرة التي تمتلك إسرائيل فيها حصة الأسد؟ وهذا يذكرنا بقضية الجاسوس الإسرائيلي إيلي كوهين الذي كان اسمه السوري كامل أمين ثابت.

منصور: ضعف قدرة مرسي على الاستفادة من الكفاءات الموجودة داخل مؤسسات الدولة والجماعة الوطنية كان سببا في سقوطه


محمود شعبان بيومي



تآكل شرعية الإخوان المسلمين


هناك عدة أسباب أدت إلى سقوط مرسي وكان منها: عدم وجود رؤية واضحة في التعامل مع التحديات الداخلية والخارجية، وقد اتضح أن الرجل يواجه المشكلات بأسلوب “القطعة” من دون النظر إلى ارتباط تلك “القطعة” بالمنظومة الكلية، فضلا عن أنه لا يوجد ترتيب للأولويات، علاوة على غياب الصراحة والشفافية والوضوح، بجانب انعدام الخبرة والتجربة في إدارة شؤون دولة في وزن وحجم مصر، وضعف قدرة مرسي على الاستفادة من الإمكانات والكفاءات الموجودة داخل مؤسسات الدولة والجماعة الوطنية من غير الإخوان، والاعتماد على الجماعة بشكل أساسي على الرغم من عدم توافر الكفاءات المتخصصة لديها.

أحمد صبحي منصور


كيف نواجه الإخوان المسلمين


الإسلام دين، أي نظرية ومبادىء، وأوامر ونواه تشمل العقائد والسلوكيات. أما الإخوان المسلمون في عقائدهم وسلوكياتهم فهم يتناقضون مع دين الإسلام. وأبسط تناقض لهم مع الإسلام أن القرآن الكريم يؤكد أن من يستغل الدين لمطامع دنيوية فهو عدو لله تعالى. أي أنهم أعداء الله حين يستخدمون الإسلام مطية للوصول للحكم.

وهذا فعلا ما صدر عنهم طيلة تاريخهم السياسي منذ أن تأسسوا على يد البنا كجماعة تستقطب لتنظيمها على أنها جماعة دعوية في البداية ثم يجد المرء نفسه داخل منظومة تنظيمية حزبية تخرج الفرد عن سياق حياته الطبيعية ليلتحق بدواليب التنظيم المعقد.

13