جدل عنوان صحيفة "ليكيب" يطغى على خبر فوز فرنسا على ألمانيا

مغردون ينتقدون عنوان صحيفة "ليكيب" ويعتبرون أنه لا يجب استحضار الحرب في غير محلها لاسيما في المجالات الرياضية.
الجمعة 2021/06/18
عنوان يستحضر الحرب

باريس- أثارت صحيفة “ليكيب” الرياضية الفرنسية جدلا واسعا بسبب عنوانها على صفحتها الأولى لعددها الصادر الأربعاء تعليقا على فوز منتخب بلادها بهدف أمام ألمانيا ضمن الجولة الأولى من بطولة أمم أوروبا لكرة القدم.

عدم كتابة الصحيفة التاريخ كاملاً والاكتفاء برقم 18 دفع الكثيرين إلى تفسير العنوان بأنه تلميح سياسي إلى الحرب بين عامي 1914 – 1918

وعلقت الصحيفة في صفحتها الأولى على صورة تضم اللاعبين الفرنسيين أنطوان غريزمان ولوكاس هيرنانديز “كما في 18”، في إشارة إلى فوز فرنسا على ألمانيا في نهائيات كأس العالم عام 2018، لكن عدم كتابتها التاريخ كاملاً والاكتفاء برقم 18 دفع الكثيرين إلى تفسير العنوان بأنه تلميح سياسي إلى الحرب بين عامي 1914 – 1918، بين الحلفاء فرنسا وبريطانيا وروسيا وإيطاليا ضد الإمبراطوريتين الألمانية والنمساوية والدولة العثمانية.

واعتبر آخرون الرقم إشارة إلى خطاب الجنرال الفرنسي شارل ديغول عبر إذاعة “بي.بي.سي” في لندن، في 18 يونيو عام 1940 حين دعا إلى عدم وقف القتال ضد ألمانيا النازية.

وعلق السفير الألماني في فرنسا على الغلاف عبر حسابه على تويتر قائلا بأن “ذكرى أداء ألمانيا في نهائيات كأس العالم 2018 لا تزال مؤلمة، لكن لحسن الحظ جعلنا أصدقاؤنا الزرق (لقب المنتخب الفرنسي) نعيش مشاعر رائعة في ذلك العام. تحيا الصداقة الألمانية – الفرنسية”.

وانتقد العديد من المغردين عنوان صحيفة “ليكيب”، معتبرين أنه لا يجب استحضار الحرب في غير محلها، لاسيما في المجالات الرياضية.

واستغرب الصحافي المعروف ساميل أتين في تغريدة على حسابه في تويتر، قائلا “ألا يمكن أن تكون الرياضة سوى استمرار الحرب وليس وسيلة أخرى؟ هل الإشارة إلى حرب 14 – 18 والملايين من القتلى فيها ضروري بعد مباراة فرنسا وألمانيا؟”.

بدوره قال سكرتير الحزب الاشتراكي الفرنسي أوليفييه فور في تغريدة “هذا الغلاف ناجم عن ذوق سيء للغاية، وحتى مخز”، معتبراً أنه يجب إعطاء الصحيفة “بطاقة حمراء” على فعلتها.

18