جدل في بريطانيا حول الانتهاكات الجنسية للأطفال

الخميس 2014/08/28
روجر ستون رئيس مجلس المدينة روثرهام قدم استقالته بعد الكشف عن الفضيحة

لندن- أثار تقرير بريطاني حول الانتهاكات الجنسية للأطفال في بريطانيا ردود فعل غاضبة وجدلا واسعا، أمس الأربعاء، حيث تزايدت الضغوط باستقالة شون رايت رئيس شرطة روثرهام الواقعة في شمال البلاد والذي كان مختصا في حماية الأطفال حتى 2010.

يأتي ذلك في أعقاب استقالة روجر ستون رئيس مجلس المدينة روثرهام، أمس الأول، على خلفية الكشف عن مئات الحالات من الاعتدات على الأطفال، مؤكدا أن أي تقصير وقع في فترة خدمته التي بدأت عام 2003 يقع تحت مسؤوليته.

وكان تقرير أعدته ألكسيس جاي الخبيرة في إدارة بلدية روثرهام بمقاطعة جنوب يوركشاير البريطانية ونشر، الثلاثاء، أظهر الأخطاء الجسيمة بالإدارة المحلية للمدينة، حيث أفاد بأن ما يقارب 1400 طفل وطفلة وقعوا ضحية لجرائم العنف الجنسي في الفترة بين عامي 1997 و2013.

وذكر التقرير، الذي أعتبره مراقبون صادما، أن الأمر وصل في بعض الحالات إلى حد تعرض فتيات صغار من طبقات اجتماعية فقيرة للاغتصاب على أيدي عصابات تتكون بصفة خاصة من المهــاجرين من جنــوب آسيا.

وأشار التقرير إلى تعرض أطفال من بينهم أطفال لا تتعدى أعمارهم 11 عاما لأنواع من العنف الجنسي ما بين ضرب واغتصاب وتهريب خلال 17 عاما وتحديدا في الفترة الفاصلة ما بين 1997 والعام الماضي.

كما أوردت جاي في تقريرها تعرض بعض الأطفال لتهديدات بإشعال النيران فيهم بعد سكب البنزين عليهم إذا أبلغوا عن الاعتداءات التي يتعرضون لها، وأجبر بعض آخر على مشاهدة حوادث اغتصاب وتم تهديدهم بأن يلقوا نفس المصير.

وفي أعقاب نشر التقرير، تقدم قائد شرطة المدينة باعتذاره عن الإخفاقات التي تسبب فيها مجلس المدينة خلال فترة خدمته هناك، بيد أن، متابعين رأو أن الاعتذار لن يشفع له أمام الضغط الشعبي ضده لدفعه في نهاية المطافة إلى التنحي عن منصبه.

يذكر أن رايت كان عضوا بمجلس العمل في روثرهام قبل أن ينتخب كقائد للشرطة ومكافحة الجرائم في 2012 بعد أن تقلد منصبا حكوميا عن خدمات الأطفال في المدينة في الفترة ما بين عامي 2005 و2010.

5