جدل في تركيا حول تهكم وزير داخلية أردوغان على الإسلام

الثلاثاء 2014/07/15
أفكان علاء: النبي محمد (ص) أصابه الغرور عند فتح مكة وإن الله حذره

اسطنبول- أثارت تصريحات مسؤول تركي، الإثنين، موجة من الغضب والجدل في تركيا بسبب تشبيهه نشاط حزب العدالة والتنمية الحاكم بفتح مكة في عهد الرسول محمد صلى الله عليه وسلم.

فقد قال أفكان علاء وزير الداخلية التركي فيما يعد فضيحة وإساءة إلى النبي صلى الله عليه وسلم إن “النبي محمد أصابه الغرور عند فتح مكة وإن الله حذره، وإننا (حزب العدالة والتنمية)، نعيد فتح مكة من جديد”.

ودعا علاء إلى عدم التردد في انتقاد أي أحد بشكل حاد، مؤكدا أن شباب الحزب عليهم أن يفخروا بالنجاحات التي يحققها الحزب في الانتخابات، قائلا إن النبي صلى الله عليه وسلم تملكته حالة من الفخر والغرور عندما فتح مكة وإن الله حذره من ذلك، على حد زعمه.

وأضاف قائلا “لقد عدنا نحن أيضا لفتح مكة ليدخل الناس في الإسلام أفواجا، فنحن ممثلو هذه الحضارة وهذا المعتقد، ومن الطبيعي أن يفخر الإنسان بأي إنجاز يحققه”، بحسب وكالة “جيهان” التركية للأنباء.

كما أشار إلى أن الله تجده ينبهك ويدعوك لاستغفاره ولهذا السبب لا ينسب شيء لنفس الإنسان، وقال “لا نقول إننا من ألغى الحظر على الحجاب بل نقول إن الله هو الذي فعل هذا، كما أدخل القرآن الكريم إلى كل مكان بما في ذلك المدارس العسكرية، وليس نحن، ليختبرنا ماذا سنفعل”.

وقد أثارت هذه التصريحات جدلا واسعا في تركيا حيث انتقد أرجون تشابان الأكاديمي المتخصص في الشؤون الإسلامية تصريحات وزير الداخلية حول النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وأشار تشابان إلى أن التعليق على تصرفات النبي محمد صلى الله عليه وسلم ومحاولة تفسيرها في إطار المشاعر النفسية كالغرور، يعد نوعا من عدم الفهم.

وأضاف تشابان أن وزير الداخلية فسر العديد من الأشياء بشكل خاطئ، لافتا إلى أن قوله إن النبي عليه الصلاة والسلام سيطرت عليه حالة من الغرور لدى فتح مكة يعني عدم معرفته بصحيح الدين، ذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم، دخل مكة وهو متواضع مطأطئ الرأس، حتى أن بعض الكفار أسلموا لما رأوا تواضعه رغم النصر.

5