جديد التكنولوجيا: سمّاعات ذكية للترجمة الفورية

الأحد 2016/10/09
السمّاعات الذكية تتيح للشخصين اللذين يرتديانها التحدث مع بعضهما بلغتين مختلفتين بشكل متزامن

شركة ويفرلي لابس الكندية تطوّر سمّاعات ذكية للأذن، قادرة على الترجمة الفورية لعدد من اللغات الأجنبية، على رأسها اللغتان الإنكليزية والأسبانية، وتتيح للشخصين اللذين يرتديانها، التحدث مع بعضهما بلغتين مختلفتين بشكل متزامن، دون وقوع انقطاع في الترجمة طيلة فترة حديثهما سويا.

وأوضحت الشركة أن هذه السماعات تأتي امتدادا للتطور النوعي لما بات يعرف باسم التكنولوجيا التي يمكن ارتداؤها. وأفادت بأنه ستتم إضافة لغات أخرى إلى الجهاز.

◄شركة باناسونيك تميط اللثام للمرة الأولى عن شاشة تلفزيون غير مرئية بالكامل، تشبه للوهلة الأولى لوح زجاج ضخم شفاف قابل للانزلاق، يتحوّل بكبسة زر واحدة إلى شاشة تلفزيون حقيقية.

وتبدو شاشة العرض الشفافة من باناسونيك كقطعة ديكور، فهي مدمجة داخل خزانة خشبية مزودة بألواح زجاجية شفافة، يمكن سحبها يمينا أو يسارا أو تثبيتها في الوسط، لتتحول إلى شاشة عرض يمكن التحكم بها عن طريق الريموت كنترول أو بواسطة الإيماءات أو الأوامر الصوتية.

وأوضحت الشركة اليابانية أن شاشتها غير المرئية تمنح صورا عالية الدقة، معتمدة على تقنية أوليد، وبعد الإغلاق تتحول الشاشة إلى لوح زجاجي يستطيع المستخدم رؤية الديكورات الموضوعة على الرف القابع خلفه.

◄علماء روس من جامعة سمارة القومية للبحوث يقومون بالعمل على تكنولوجيا تسمح بصنع بطارية نووية قادرة على العمل لأكثر من 100 عام. وتعتمد هذه التقنية على فكرة تحويل الطاقة المنبعثة من مصدر مشع إلى كهرباء يمكن استهلاكها.

ويقول العلماء الروس إن أهم فوائد هذه التكنولوجيا أنها تساعد في الحفاظ على البيئة، بالإضافة إلى انخفاض تكلفتها وطول فترة عملها.

◄شركة صناعة السيارات اليابانية تويوتا تنتج روبوتا صغيرا يستطيع التحدث مع البشر، وهو في حجم كفّ اليد ويسمى “كيروبو ميني” والذي بإمكانه الدخول في محادثة. وبحسب الشركة يجمع اسمه بين كلمة “كيبو” ومعناها الأمل وكلمة روبوت، كشريك تواصل وتحدث. ويوجه الروبوت، البالغ طوله 10 سنتيمترات، رأسه نحو أصوات الكلمات ويمكن أن ينخرط في محادثة عارضة بينما يحرك رأسه ويديه.

ويستطيع الروبوت، الذي يقال إنه يتمتع بمستوى ذكاء طفل في الخامسة، قراءة تعبيرات الوجه من خلال الكاميرا.

◄وشم متألف من جسيمات النانو يساعد في علاج أمراض خطيرة والسيطرة على حالة المرضى المصابين بأمراض المناعة الذاتية.

وكان العلماء في جامعة رايس وكلية الطب بايلور الأميركيتين قد اخترعوا هذا الوشم. وسبق لهم أيضا أن أكدوا أن مواد النانو المصنعة من الكربون تمتلك خصوصيات مضادة للأكسدة، وأن لديها قدرة على مكافحة شتى الأنواع النشطة من الأوكسجين التي تتشكل بكميات كبيرة في حال الإصابة بأمراض المناعة الذاتية. ويرى العلماء أن تلقيح المرضى بجسيمات النانو سيسبّب ظهور وشم صغير في مكان التلقيح.

18