جديد التكنولوجيا: غوغل كروم يحذر المستخدم من مواقع الويب غير المشفرة

الأحد 2016/09/25
التعرف على المواقع غير المشفرة من خلال ظهور الحروف "إتش تي تي بي إس"

شركة غوغل تعلن أن متصفحها كروم الشهير سيقوم بتحذير المستخدم بدءا من يناير 2017 عند زيارة مواقع الويب بواسطة اتصال إنترنت غير مشفر.

وسيظهر إرشاد الأمان في البداية مع مواقع الويب، التي تشتمل على نطاقات لإدخال أرقام بطاقات الائتمان وكلمات المرور. ومن المفترض أن يظهر الإرشاد مستقبلا في سطر العنوان الخاص بمتصفح غوغل كروم.

ويمكن للمستخدم التعرف على الاتصالات غير المشفرة من خلال ظهور الحروف “إتش تي تي بي إس” قبل عنوان الإنترنت المعني.

◄فريق من الباحثين بجامعة ميغيل هيرنانديز الأسبانية يعكف على تطوير روبوت يحمل اسم “أيسوي 1” للمساعدة في علاج الأطفال الذين يعانون من أعراض اضطرابات نفسية ناجمة عن مرض التوحد.

ويعتمد أسلوب العلاج المتّبع حاليا بالجامعة لمساعدة الأطفال مرضى التوحد على استخدام الروبوت أيسوي بالفعل كمساعد للأخصائي المعالج، ولكن أعضاء فريق البحث يريدون دمج خبراتهم في مجال العلاج النفسي السلوكي وعلوم الروبوتات في ابتكار أساليب جديدة لجعل الروبوت أكثر فائدة في جلسات العلاج.

ويعكف الفريق على تطوير الروبوت واختباره على الأطفال، على أن تطرح في يناير 2017 نسخة مجربة ومختبرة من البرنامج المستخدم لتشغيل الروبوت.

◄شركة بانغ آند أولفسين تعلن عن إطلاق إثنين من السماعات الجديدة متعددة الغرف. وأوضحت الشركة الدنماركية أن السماعات الجديدة تمتاز بشكل مخروطي، وتصدح منها الموسيقى في كل الاتجاهات، لأنها تتمتع بتقنية صوت 360 درجة.

وتعمل السماعات بتقنية النطاق المزدوج لشبكة “دبليو إل إيه أن” اللاسلكية مع تقنية البلوتوث، ويتم ربط هذه السماعات بالهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر اللوحية عن طريق تقنية غوغل كاست وأبل آير بلاي.

◄شركة فيليبس تقدم نموذجا بديلا للهواتف الذكية المألوفة والذي أطلق عليه اسم “أكسنيوم أي 570”، ويمكن لهذا الهاتف العمل لفترة تصل إلى 139 يوما من دون إعادة شحنه.

وتقول الشركة المصنعة أن فيليبس “أكسنيوم اي 570” يعمل لـ4.6 أشهر من دون إعادة شحنه، إذا كان في وضع الاستعداد. أما في وضع المحادثة فإن الهاتف يستمر بالعمل لمدة تصل إلى 48 ساعة، وبالإضافة إلى ذلك يمكن شحن أيّ جهاز آخر من بطارية الهاتف نفسه.

◄فريق من المهندسين يتألف من 30 مهندسا ومهندسا معماريا، يشرف على تصنيع ما يشبه المختبر العائم، والذي يبلغ طوله 30 مترا. ويعتبر الزورق الذي أطلق عليه اسم “إنرجي أوبسرفر” سفينة ذاتية السير تماما، تعمل بالطاقة التي تجمعها البطاريات الشمسية وتوربينات الرياح، وكذلك الطاقة التي يولّدها الهيدروجين المستخرج من الماء.

وقد نصبت في الزورق الأجهزة الخاصة بالتحليل الكهربائي التي تقسّم الماء إلى الهيدروجين والأكسيجين. ومن المفترض أن تغذّي 130 مترا مربعا من البطاريات الشمسية وتوربينات الرياح المحركين الكهربائيين في ظروف الطقس الجيد. وسيعمل المحركان ليلا وفي ظروف الطقس السيء.

18