جديد التكنولوجيا: “غالاكسي أيه 7” مرخص في الصين

الأحد 2014/12/07
هيئة الاتصالات الصينية عرضت صورة حية للهاتف المرتقب

*ثالث سلسلة الهواتف الذكية الجديدة “غالاكسي أيه” من سامسونغ، “غالاكسي أيه 7”، يحصل على ترخيص هيئة الاتصالات الصينية وذلك بعد أقل من أسبوع من حصوله على ترخيص هيئة الاتصالات الفيدرالية الأميركية.

وعرضت هيئة الاتصالات الصينية، لأول مرة، صورة حية للهاتف المرتقب، ونشرت بعضا من تفاصيل مواصفاته. وكانت سامسونغ قد كشفت في وقت سابق من هذا العام عن الهاتفين الذكيين “غالاكسي أيه 3” و”غالاكسي أيه 5”، لكنها لم تكشف عن الهاتف “غالاكسي أيه 7” الذي تحدثت عنه التسريبات قبل ذلك.

*شركة تُدعى “سيركت” تعرض فكرةً لسوار إلكتروني يتم ارتداؤه في معصم اليد، يقوم بعرض شاشة هاتف المُستخدم على الذراع، وذلك من خلال عارض ضوئي صغير يوجد في السوار الذي يمتلك مُعالجًا ومجموعة من الحسّاسات.

السوار يعرض صورة ضوئية لشاشة الهاتف بشكلها الكامل، حيث يُمكن للمُستخدم التفاعل مع الواجهات الكاملة لنظام أندرويد، بما في ذلك تشغيل التطبيقات والألعاب والرد على المُكالمات الهاتفية.

“*إتش بي” تزيح الستار عن حاسبها المحمول الجديد، “EliteBook Folio 1020”، وهو الحاسب الذي سيتوافر بإصدار قياسي وإصدار آخر خاص. وأوضحت “إتش بي” أن الحاسب المحمول الجديد موجه بشكل رئيسي إلى فئة الأعمال، حيث يتميز بإصداريه بهيكل خارجي قوي مقاوم للصدمات وبقارئ لبصمة الأصابع.

وأضافت الشركة أن الحاسب المحمول الجديد بموديليه سوف يتميز بذاكرة تخزين عشوائي سعة 8 جيغابايت، وقرص تخزين داخلي من نوع SSD بسعة تخزين اختيارية بين 128 جيغابايت أو 256 جيغابايت.

*باحثون من قسم علوم الحاسب بجامعة بريستول البريطانية يطوّرون تقنية جديدة تساعد على تشكيل الهواء لصنع مجسمات ثلاثية الأبعاد يمكن لمسها والشعور بها. وتعتمد التقنية على تركيز أنماط معقدة من الموجات فوق الصوتية عبر جهاز خاص، ومن ثمة استخدام طبقة رقيقة من الزيت لتشكيل الهواء، ومصباح لصنع أشكال افتراضية ثلاثية الأبعاد.

وأوضح الباحثون أن التقنية الجديدة تساعد في عدة مجالات منها المجالات الترفيهية إضافة إلى بعض المجالات الطبية، حيث يمكن استخدام التقنية الجديدة لتشخيص بعض الأمراض.

*الفريق الذي تمكن من تطوير طقم أدوات محمول لفحص العيون قائم على الهواتف الذكية، يطلق حملة على إحدى منصات التمويل الجماعي لجمع الأموال لابتكار جديد. ويضم النظام الذي يحمل اسم “بيك” تطبيقًا ذكيًا ومُحوّلًا منخفض التكلفة قادرًا على توفير عمليات احترافية لفحص العيون في أي مكان في العالم. ويهدف النظام، الذي قام بتطويره فريق من المتخصصين بمجال العناية بالعين، ومن مطوّري البرمجيات ومصممي المنتجات، إلى زيادة فرص الحصول على الرعاية عالية الجودة للعين.

18