جديد الفتاوى: الإعجاب على فيسبوك حرام

السبت 2016/03/12
جدل حول زر الإعجاب على فيسبوك

بيروت – أثارت فتوى جديدة لرجل الدين اللبناني بلال ناصرالدين وهو أستاذ في جامعة “المصطفى العالمية” في لبنان على صفحته الخاصة على فيسبوك، جدلا واسعا حيث أفتى أن وضع الإعجاب أي “اللايك” على صورة المرأة من قبل الرجل حرام وفتنة.

وكتب “إلى الرجال الأعزاء، هناك إشكال شرعي في الإعجاب بصورة المرأة التي تنشر صورها على مواقع التواصل الاجتماعي”.

ويضيف في التعليقات “أقول، الإعجاب بصورة المرأة مختلف عن الرجل وهذا أمر واضح، فإن الرجل لا يُفتتن بالإعجاب لأن صفة الجمال ليست صفة أساسية في شخصيته، وإن كان لها دور، أما الجمال عند المرأة بشكل عام فهو أمر أساسي، وبالتالي الإعجاب بها يعني أنك أيتها المرأة، أنت جميلة أنت كذا أنت كذا، وهذا ما يدعو إلى الفتنة، وربما يكون بمثابة الغزل الخاص وهو حرام”.

وأثارت الفتوى سجالا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي. وعلق أحد متابعي الشيخ على فيسبوك “وهل يجوز للأخوات الإعجاب بصور سماحتكم؟ أو يعني كومنت ما بأثر (لا يؤثر)؟ أو الشير (المشاركة) أفضل”.

وكتبت معلقة “المهم أن نحصر همنا بالإعجاب هل هو حلال أو حرام؟ وغيرنا مشغول باختراع آلات لقراءة الأحلام والغوص في أسرار العقل البشري”.

من جانب آخر، دافع معلقون عن فتوى الشيخ. وكتب أحدهم “برأيي لا يجب على البنت أساسا أن تنشر صورها على الشبكات الاجتماعية”.

يذكر أن مواقع التواصل الاجتماعي عموما وفيسبوك خصوصا كانت محور العديد من الفتاوى.

ففي عام 2010 أفتى الشيخ عبدالحميد الأطرش، رئيس لجنة الفتوى السابق في الأزهر، بتحريم موقع فيسبوك. وصرح ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية، في أبريل من عام 2015، بأن الإعجابات على موقع فيسبوك مرض خطير مفسد للقلب.

وفي أغسطس 2014 أصدرت دار الإفتاء المصرية فتوى بتحريم المحادثات الإلكترونية (الشات) بين الجنسين.

وفي يونيو 2015، أفتى مجدي نور الدين، نقيب أئمة الأوقاف بمدينة دمياط المصرية، على حسابه على فيسبوك، بأن فيسبوك يعد من أسباب المفطرات في رمضان.

في نهاية العام الماضي، صرح الشيخ سالم عبدالجليل، وكيل وزارة الأوقاف الأسبق، “تعارف الولد والبنت على فيسبوك، درجة من درجات الزنا”.

وفي مايو 2015، قال محمد حسين يعقوب، عضو مجلس شورى العلماء السلفي بأن “ما زلت على اعتقادي أن النت والتلفزيون مثل الخمر والميسر فيهما إثم كبير”.

19