جديد فيروز يثير خلافا لبنانيا على الشبكات الاجتماعية

رافق إطلاق أغنية “لمين” من ألبوم “ببالي” الجديد الذي تعده السيدة فيروز، والمتوقع أن يرى النور في شهر سبتمبر القادم موجة انتقادات، واجهتها موجة تقديس تعتبر المس بالسيدة فيروز ممنوعا، وأنها باتت خارج النقد.
الجمعة 2017/06/23
من يعبث بتاريخ فيروز

بيروت - استعادت سياقات الاشتباكات التي فتحت على خلفية مواقف مختلفة من أغنية "لمين" للسيدة فيروز منطق السجالات السياسية، ما أخرج التعاطي مع الأغنية من دائرة التلقي الفني والثقافي.

وظهر عنوان اصطفاف جديد بين معسكر الفيروزيين المدافعين عن الوطن ورموزه وبين غير الفيروزيين من العناصر الهدامة.

وبرزت ظاهرة الاحتماء الأسطوري بالسيدة فيروز والتعامل مع ظهورها في المقطع المصور بوصفه إشارة سماوية مطمئنة، وتأكيدا أن كل شيء في البلد على ما يرام.

وواجهت محاولات الموسيقيين الرامية إلى تقديم قراءة نقدية للأغنية في إطار موسيقي بحت بدعاوى التعصب وضيق الأفق والانتماء إلى تيار زياد الرحباني، أو الإقامة في زمن الأخوين رحباني، والعجز عن تمثل التطوير الذي تعبر عنه التجربة الجديدة، والتحيز لتجربة معينة من تجارب فيروز مع ملحن معين كفيلمون وهبي.

وكان الموسيقي الشاب ريان الهبر قد كتب تعليقات على صفحته على موقع فيسبوك احتج فيها على وضع فيروز خارج النقد، وعلى موجات الهجوم المباشر على كل من يحاول عرض رأيه في هذه الأغنية.

الهبر اعتبر في تعليقه أن المشكلة الأساسية في الأغنية تعود إلى أن صانعتها ريما ابنة السيدة فيروز تعتدي على "المصلحة" أي المهنة، وتحاول أن تجرب.

النتيجة وفق الهبر هي أغنية كلماتها عبارة عن أربع جمل غير موزونة، لأن من صاغها ليس شاعرا أساسا، وهي مركبة على لحن فرنسي ضمن توليفة توزيع موسيقي لا يليق بفيروز، جعل من الموسيقى أقرب إلى موسيقى المصاعد والكاريوكي.

معلقون احتجوا على موجات الهجوم على كل من يقول رأيه في أغنية فيروز الجديدة

واستغرب الموسيقي الشاب لجوء السيدة فيروز إلى مثل هذا الخيار في ظل وجود قامات فنية موسيقية وشعرية قادرة على أن تمنح فيروز عملا يليق بها وبتاريخها أرقى بكثير من مستوى هذه الأغنية.

وذهب المعلق رشيد جابر بعيدا في رفضه انتقاد السيدة فيروز معتبرا أنها أحبت أن تطلق هذه الأغنية في الذكرى الـ31 لرحيل الموسيقار عاصي الرحباني وأن تعلن أنها مأخوذة من أغنية غيلبيرت بيكو "لمن تسهر النجمة"، ولكن من يجب أن ينام هم هؤلاء الذين يدعون الفهم، ويعتقدون أنه يحق لهم مهاجمة قديسة.

وردت ستيفاني كنيدي على هذا المنطق رافضة اعتبار السيدة فيروز قديسة أو ملاكا نازلا من السماء، معتبرة أنها ليست سوى فنانة يحق لأي أحد أن ينتقدها.

ولفتت كنيدي إلى ظاهرة التأليه التي تسم تعامل اللبنانيين مع من يحبون، بحيث يكون التعبير عن الحب من خلال التأليه، ووضع الخطوط الحمر أمام النقد. وحرصت المعلقة على عرض رأيها في الأغنية واصفة إياها بأنها مملة وسخيفة وتافهة، وأن أغنية “بوس الواوا” للفنانة هيفاء وهبي أهون من هذه الفاجعة التي تسمى أغنية.

ونبه الكاتب علي زراقط إلى أن مطلقي الأغنية ذكروا أنها مترجمة عن أغنية أجنبية وهذا يحدث للمرة الأولى، مع أن أرشيف فيروز يضم عددا غير قليل من الأغنيات المترجمة، كما أشار إلى أن صيغتها لا تختلف عن الكثير من الأغنيات التي لحنها زياد الرحباني وغيره.

ووضع زراقط السجال حول الأغنية التي صنعتها ريما ابنة السيدة فيروز في إطار التعصب لأحد أفخاذ العائلة الرحبانية، ما يوحي بالتعامل القبلي مع الموضوع.

وقدمت الروائية سحر مندور قراءة نسوية للتعامل مع أغنية فيروز الجديدة، وكشفت عن رغبتها في كتابة نص يرصد العلاقة العامة مع فيروز التي تتسم بصيغة ذكورية تحاول وضع السيدة فيروز تحت سلطة القوامة، وإدخالها إلى بيت الطاعة، وتحجيمها، وتأطيرها كمتلقية لا إرادة لها في ما تنتجه وفي إدارة حياتها.

وأشارت إلى أنه مع كل تجربة جديدة لفيروز يخرج رأي عام يحرص على استدعاء ذكر رحباني ما كي يقوم بإرجاع السيدة فيروز إلى صراط مستقيم معين، من هنا فإن من يرحبون بدخول “الكميون” إلى كلمات الأعنية الفيروزية ينزعجون من الجرة، وجماعة زهر اللوز تزعجها “الكميون”، وجماعة كندا تكره جبران خليل جبران. وسأل الأستاذ الجامعي والكاتب السياسي وسام سعادة “هل فيروز جزء من الأيديولوجيا شبه الرسمية للدولة اللبنانية أم من أيديولوجية بديلة أو نقيض أو هيك وهيك أو فوق الأيديولوجيا أو أنه ليست هناك أيديولوجيا شبه رسمية للدولة أو هي مشترك لكل الأيديولوجيات الرسمية في الدول العربية التي طقوسن أغانيها كل صباح على إذاعاتها؟”.

وأطلق الإعلامي نادر فوز هاشتاغ “يللا تنام ريما” مرفقا بجملة معاتبة تقول “منعرف فيروز باللحن والكلام كريمة بس ‘لمين’ خلطة بندورة وكريما”.

كما برزت صفحة لمعجبي فيروز على تويتر تسمى “فيروزنا” وضعت صورة فيديو “أغنية لمين” كصورة أساسية للصفحة، ولكن كل التعليقات والصور الموجودة في الصفحة تعمل على استعادة كلمات قديم فيروز وصورها مع ملحنيها القدامى، واستعمالها بشكل يبدو وكأنه محاولة لاستخدام التاريخ الفيروزي لتثبيت شرعية حاضرها ووضعه خارج النقاش.

بين التقديس والتسييس، والتوظيف النسوي والقومي والسخرية، تضيع ملامح العمل الغنائي، وتتكرس صورة ضبابية ترميزية لفيروز تتيح لها الإقامة في أدوار كثيرة مختلفة ومتناقضة، ليس دور المطربة من بينها.

19