جرائم إلكترونية على يد مسؤول أمني إسرائيلي

القبض على موظف سابق بمجموعة "إن.إس.أو" المتخصصة في مراقبة الإنترنت حاول سرقة حقوق ملكية فكرية لبيعها مقابل 50 مليون دولار .
الجمعة 2018/07/06
العملية كادت تقود إلى انهيار الشركة

القدس المحتلة – قالت وزارة العدل الإسرائيلية إن موظفا سابقا بمجموعة (إن.إس.أو) المتخصصة في مراقبة الإنترنت اتهم بسرقة حقوق ملكية فكرية ومحاولة بيعها مقابل 50 مليون دولار عن طريق الإنترنت السوداء بشكل يمكن أن يضر بأمن الدولة.

وذكرت الوزارة في بيان الخميس أن الموظف السابق (38 عاما) كان مبرمجا رئيسيا له سلطة الدخول على خوادم الشركة وأدوات حماية الملكية الفكرية.

وأضافت أن المتهم، الذي لا يمكن الكشف عن هويته في الوقت الراهن، استدعته المجموعة في 29 أبريل قبل عزله وأنه قام بعد ذلك بتنزيل برامج ومعلومات تقدر بمئات الملايين من الدولارات.

وقالت إنه انتحل دور متسلل ليتصل بشخص في محاولة لبيع المعلومات مقابل 50 مليون دولار بعملة افتراضية لا يمكن رصدها. ولم يحدد البيان هوية الشخص الذي اتصل به المتهم. ونبه المشتري المحتمل مجموعة (إن.إس.أو) التي اتصلت بالشرطة واعتقل المتهم في الخامس من يونيو.

وقالت الشركة، التي يعمل بها نحو 500 موظف وتبلغ قيمة أسهمها 900 مليون دولار على الأقل، إن حقوق الملكية الفكرية والمواد الخاصة بالشركة لم تنقل لأحد أو تسرب بأي شكل ولم تتعرض بيانات ومعلومات العملاء لأي خطر.

والشركة معروفة بأنها تقدم خدمات مراقبة الهواتف المحمولة للحكومات وأجهزة إنفاذ القانون.

وكانت الشركة محط الأنظار العام الماضي وسط مزاعم بأن حكومة المكسيك استخدمت برنامجها (بيجاسوس) للتجسس على الهواتف لاستهداف مواطنين بعينهم.

وقالت وزارة العدل إن شهادات الشهود في القضية تشير إلى أن التصرفات المزعومة للموظف السابق “هددت (إن.إس.أو) وكان يمكن أن تقود إلى انهيارها” وشكلت خطرا كذلك على أمن الدولة.

18