جرائم اختطاف الأطفال تتفاقم في اليمن

الاثنين 2014/04/21
اختطاف 124 طفلا خلال العام الماضي منهم 105 ذكور و19 إناث

صنعاء- أفاد تقرير حقوقي في اليمن بأنه تم توثيق حالات اختطاف 124 طفلا وطفلة خلال العام الماضي 2013 منهم 105 ذكور و19 من الإناث. وأشار التقرير السنوي الذي أطلقته منظمة سياج لحماية الطفولة (غير حكومية) بصنعاء إلى أنه تم التحقق من 124 حالة من تلك الحالات عبر بلاغات تلقتها المنظمة من ذوي الضحايا ومن خلال شبكة الراصدين الميدانيين في المنظمة، لافتا إلى أن عدد الحالات إجمالا بما فيها ما لم يتم توثيقه تتجاوز 150 حالة اختطاف لأطفال خلال العام الماضي.

وتوزعت حالات الاختطاف بحسب التقرير على 14 محافظة يمنية من مجموع 23 محافظة، جاء في مقدمتها أمانة العاصمة بـ36 حالة ثم تعز بـ20 حالة ومحافظة عمران بـ10 حالات. وجاءت الجماعات المسلحة على رأس الجهات القائمة بالاختطاف، تلتها قوات الأمن، ثم العصابات، وأخيرا الأشخاص والأفراد العاديون. ويفسر المحامي أكرم نعمان، مسؤول الحماية والمناصرة في “سياج” ورود قوات الأمن كإحدى جهات الاختطاف، بأن “أي احتجاز للأطفال الأحداث من قبل قوات الأمن دون تحقيق أو إحالتهم إلى دار الأحداث يعتبر قانونيا اختطافا”.

وتعددت أسباب الاختطاف التي أوردها التقرير، حيث كان أبرزها الاختطاف لأجل تصفية حسابات مادية، ثم الاختطاف لأجل الابتزاز، يليه الإخفاء القسري، والاختطاف لغاية الاستغلال الجنسي.

وقال أحمد القرشي، رئيس منظمة سياج، إن “هناك انخفاضا في نسبة الاختطاف من الإناث”، مرجعا الأسباب إلى “ثقافة العيب في المجتمع اليمني التي تحول دون الإبلاغ عن حوادث اختطاف الفتيات أو اختفائهن”.

وأضاف أن “الكثير من المتهمين أفلتوا من العقوبات بسبب عدم اتخاذ المحاكم الإجراءات العقابية الرادعة”.

21