جرائم الحرب تسبق وفد الأسد إلى جنيف

الأربعاء 2014/01/22
"قتل ممنهج" في سوريا

لندن – قبل ساعات من بدء أولى جلسات مؤتمر جنيف 2 التي وافق نظام الأسد على حضورها، تفجّرت فضيحة كبيرة في وجه الوفد الممثل له تميط اللثام عن مقتل 11 ألف سجين تحت التعذيب في سجون بشار.

وقد خطفت الفضيحة كل الأنظار، وغطت على فعاليات المؤتمر أو الأشخاص الذين سيحضرون إليه بمن في ذلك وفد النظام الذي ظل لساعات عالقا في أثينا بعد أن رفضت سلطات المطار في البداية تزويده بالوقود.

وكشف تقرير أعده فريق من المحققين بجرائم الحرب وخبراء الطب الشرعي عن آلاف الصور المروعة التي قد تعتمد “أدلة مباشرة” في إدانة نظام الأسد، بـ“القتل الممنهج”.

وكشف فريق المحققين في تقريره عما أسموها “أدلة مباشرة” لعمليات “التعذيب والقتل الممهنج”، التي يقوم بها نظام الرئيس الأسد.

وأكد محامون بفريق المحققين الدوليين أن التقرير، الذي يستند إلى آلاف الصور لعدد من جثث القتلى، الذين يُعتقد أنهم سقطوا داخل سجون تابعة للحكومة السورية، سوف يقدم إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وقال ديفيد كراني، أحد المشاركين في إعداد التقرير إن “هذا دليل دامغ”، وأضاف أن “أي محقق ادعاء سوف يفضل مثل هذا النوع من الأدلة، الصور والعملية.. هذا دليل مباشر على آلة القتل التي يديرهاالنظام”.

وتظهر الصور، التي نشرت بعضها “سي إن إن” وصحيفة “الغارديان”، جثث قتلى تعرضوا لعمليات تجويع متعمدة، كما تبدو عليها أثار تعرض أصحابها للضرب بقسوة، وآثار الخنق، وأنواع أخرى من التعذيب والقتل.

وصف وزير الخارجية البريطانية، وليام هيغ التقرير بالمرعب، وتعهد أن تواصل بلاده الضغط لمحاسبة مرتكبي انتهاكات حقوق الإنسان فيها أمام العدالة.

وقال هيغ “إن التقرير يقدّم مزيدا من الأدلة على العنف المنهجي والوحشي الذي يمارسه نظام (الرئيس بشار) الأسد على الشعب السوري”.

ومن الجانب الروسي، قال وزير الخارجية، سيرغي لافروف إنه لا ينكر وجود جرائم حرب، “فهناك جرائم ويجب توثيقها، إلا أنه من الضروري التحقق مجددا من الأدلة”.

وقال مراقبون إن التقرير، التي قيل إن قطر هي من مولت إعداده، يضع النظام في ورطة ستجعل أي نقاش حول استمرار الأسد بالسلطة أمرا صعبا.

وأضاف المراقبون أن التلويح بالإحالة إلى محكمة الجنايات الدولية سيكون ورقة ضغط لإجبار الأسد على التنحي ومنع القيادات العسكرية والأمنية للنظام من أي دور في المرحلة الانتقالية.

وينتظر السوريون بدء فعاليات المؤتمر على أمل أن يكون بوابة لحل أزمة امتدت أكثر من ثلاث سنوات وخرجت من دائرة الثورة الشعبية على نظام مستبد وأصبحت صراعا إقليميا.

وكشف النظام عن هوية أعضاء وفده إلى المؤتمر، ويتألف من وزير الخارجية وليد المعلم رئيسا للوفد ووزير الإعلام عمران الزعبي، ومستشارة بشار الأسد الإعلامية والسياسية بثينة شعبان نائبين لرئيس الوفد، وعضوية فيصل المقداد، وحسام الدين آلا، وبشار الجعفري، وأحمد فاروق عرنوس، ولونا الشبل، وأسامة علي.

بينما قالت مصادر مقربة من المعارضة السورية إن وفد الائتلاف الذي سيشارك في مفاوضات “جنيف - 2” سيكون برئاسة المحامي هيثم المالح.

وذكر مسؤول روسي بارز أن جلسات جنيف ستستمر ما بين سبعة وعشرة ايام وستتبعها جولة اخرى من المحادثات.

ونقلت وكالة انترفاكس الروسية للانباء عن مصدر في الوفد الروسي لمحادثات “جنيف - 2” ان “الجولة الاولى من المفاوضات ستستمر من سبعة الى عشرة ايام. وبعد استراحة قصيرة، سيتم استئنــاف المحادثات”.

ومن المقرر ان يبدأ اجتماع “جنيف - 2” اليوم في مدينة مونترو السويسرية بمشاركة وفود من نحو 40 دولة من اجل ايجاد حل لوقف العنف المتواصل في سوريا منذ نحو ثلاث سنوات.

وستجري الجمعة محادثات مباشرة في جنيف بين ممثلي الأسد والمعارضة بإشراف المبعوث العربي والدولي الخاص الاخضر الابراهيمي، وكذلك بإشراف مسؤولين اميركيين وروس لمساعدة الطرفين في المحادثات.

ونقلت وكالة ريا نوفوستي للانباء عن المصدر الروسي قوله انه “اذا تطلب الامر فقد يتم رفع مستوى التمثيل الروسي والاميركي في جنيف لمواكبة عملية التفاوض”.

ويمثل روسيا في المحادثات نائبا وزير الخارجية غينادي غاتيلوف وميخائيل بوغدانوف.


إقرأ أيضا في العرب:


50 ألف صورة لجثث معتقلين عذبهم نظام دمشق حتى الموت


مؤتمر جنيف 2.. مفاوضات حول السلام المفقود في سوريا


سوريا.. ملعب صراعات نفوذ بين الروس والأميركيين والعرب والإيرانيين

1