جرائم الدولة الإسلامية تحصد أرواح الأمنيين

الأربعاء 2014/09/10
ضباط وأمنيون ضحايا جرائم "داعش"

الموصل( العراق)- أفادت مصادر عراقية الأربعاء بأن عناصر الدولة الاسلامية نفذوا حكم الإعدام بحق 31 من ضباط الشرطة العراقية كانوا أعلنوا البراءة والتوبة من الانتماء الى القوات العراقية في مدينة الموصل.

وقالت المصادر إن" الضباط جميعهم يعملون في شرطة الموصل وكانوا قد أعلنوا التوبة عن الخدمة في صفوف الشرطة والحكومة العراقية بعد وقوعهم بقبضة العناصر المسلحة عندما سيطرت على الموصل في العاشر من يونيو الماضي .

وذكرت أنه لا يزال هناك عدد كبير من ضباط الجيش العراقي ايضا محتجزين في معتقلات العناصر المسلحة في الموصل ويتم التحقيق معهم حاليا.

كما ذكرت مصادر في الشرطة العراقية أن 11 من قوات البيشمركة الكردية ومسلحي الدولة الاسلامية قتلوا وأصيب اثنان من قوات البيشمركة اليوم في حادثين منفصلين في مدينة بعقوبة.

وقالت المصادر إن قذيفة هاون سقطت على مقر لقوات البيشمركة في حي التجنيد وسط ناحية جلولاء شمال شرقي بعقوبة ما أسفر عن مقتل خمسة من البيشمركة وإصابة اثنين آخرين بجروح .

وحسب المصادر، أطلق متطوعو الحشد الشعبي قذائف الهاون على مواقع تابعة للدولة الاسلامية في منطقة الشرقية في ناحية العظيم شمالي بعقوبة ما أسفر عن مقتل عناصر من التنظيم .

وقد أعلن الفريق رشيد فليح قائد عمليات الأنبار غربي العراق، عن مقتل 20 عنصراً من الدولة الإسلامية بقصف جوي استهدفهم غربي قضاء حديثة غربي المحافظة، مشيراً إلى أنه تم تدمير 4 عربات تابعة للتنظيم تحمل أسلحة مضادة للطيران.

وقال فليح إن الطيران الحربي العراقي قصف أحد المقرات الرئيسية لـ"داعش" في منطقة الخسفة، ما أدى لمقتل 20 عنصراً من التنظيم. وأضاف أن القصف أسفر أيضاً عن تدمير 4 عربات تحمل أسلحة ثقيلة مضادة للطيران.

وأشار فليح إلى أن القوات الحكومية بمساعدة مقاتلي العشائر وبإسناد جوي عراقي تتقدم في عمليتها العسكرية لاستعادة السيطرة على قضاء حديثة التي سيطر عليه مقاتلو التنظيم مؤخراً، متوقعاً أنه سوف يتم إعلان جميع مناطق القضاء خالية من عناصر "داعش" خلال اليومين القادمين.

ويعم الاضطراب مناطق شمالي وغربي العراق بعد سيطرة الدولة الإسلامية ومسلحين سنة متحالفين معه، على أجزاء واسعة من محافظة نينوى في العاشر من يونيو الماضي، بعد انسحاب قوات الجيش العراقي منها بدون مقاومة تاركين كميات كبيرة من الأسلحة والعتاد.

وتكرر الأمر في مدن بمحافظتي صلاح الدين، وكركوك، ومحافظة ديالى وقبلها بأشهر مدن محافظة الأنبار غربي العراق.

فيما تمكنت القوات العراقية مدعومة بميليشيات مسلحة موالية لها، وكذلك قوات البيشمركة من طرد المسلحين وإعادة سيطرتها على عدد من المدن والبلدات بعد معارك عنيفة خلال الأسابيع الماضية.

1