جرائم الشرف تغتال العائلات القاتلة اجتماعيا

الثلاثاء 2015/02/17
القتل على خلفية شرف العائلة جريمة عالمية تحصد أرواح 5000 امرأة

رام الله ــ أكدت دراسة فلسطينية حديثة تحت عنوان “الآثار النفسية والاجتماعية للقتل على خلفية الشرف من منظور أفراد أسر الضحايا في فلسطين”، أن العائلات التي تقتل إحدى بناتها على خلفية الشرف تتعرض لقتل اجتماعي.

وتوصلت الدراسة التي أنجزتها سلام الخطيب المختصة في الصحة النفسية، استكمالا لرسالة الدكتوراه من جامعة “مانشيستر” البريطانية، أن العائلات ما بعد القتل تنبذ من قبل جميع أفراد المجتمع، عكس المبرر الذي تسوقه للقتل وهو "تنظيف شرف العائلة". وكشفت الدراسة أن جرائم القتل تتميز بأنها عنف موجه ضد المرأة، وبالتالي تعكس التفرقة واللامساواة بين الجنسين.

كما أظهرت أن القتل على خلفية شرف العائلة جريمة عالمية تحصد أرواح 5000 امرأة حول العالم سنويا.

وذكرت منسقة منتدى المنظمات الأهلية الفلسطينية لمناهضة العنف ضد المرأة، صباح سلامة، أن أهمية الدراسة تنبع من “تنامي ظاهرة القتل على خلفية الشرف في المجتمع الفلسطيني”.

وأشارت إلى أن ما يحدث في المجتمع الفلسطيني، يشابه كثيرا ما يحصل في المجتمعات العربية المحيطة فيما يتعلق بجرائم قتل النساء. على خلفية الشرف.

وعرضت نتائج الدراسة خلال ورشة عمل نظمها منتدى المنظمات الأهلية الفلسطينية لمناهضة العنف ضد المرأة، في رام الله.

وأوضحت سلام الخطيب أن “الدراسة تخصصت بجرائم القتل على خلفية شرف العائلة في فلسطين، من خلال مقابلة أفراد الأسر أنفسهم”. وأضافت: استغرق العمل على الدراسة 3 أعوام متواصلة من 2009 إلى 2012.

21