جرائم يحق لولي العهد البريطاني ارتكابها دون عقاب

الخميس 2015/12/31
"مذكرات العنكبوت الأسود" تُتاح للعموم

لندن - لقب دوق كورنوال يسمح لولي العهد البريطاني بالتهرب من العقاب في حال ارتكابه جرائم خطيرة والتي يمكن أن تكون عواقبها كارثية، بحسب ما كشفت عنه صحيفة “ذي أندبندنت” البريطانية.

ومن بين الجرائم التي لا يعاقب عليها الأمير تشارلز (67 عاما)، وأكثرها خطورة هي تفجير قنبلة نووية، فيما تأتي جريمتا تلويث البيئة وانتهاك قانون المعلومات في المرتبة الموالية.

وفي ما يتعلق بحق الملكية الذي يتمتع به وريث العرش البريطاني كباقي أفراد شعبه، الذي تولى منصبه الحالي قبل 57 عاما، فإنه يتفوق على ما هو عليه لدى الكثير من ملاك الأرض البريطانيين.

وللإشارة فإن الأمير تشارلز والملكة البريطانية والوزراء في الحكومة والبعض من البرلمانيين ذوي النفوذ يشكلون مجلسا سريا بريطانيّا من شأنه الرقابة على عمل بعض المنظمات والمؤسسات، بما فيها شبكة “بي بي سي” الإخبارية والبنك الملكي الأسكتلندي.

وكانت الصحيفة نفسها قد كشفت منتصف ديسمبر الجاري عن أن الأمير تشارلز كان يتسلم بشكل روتيني وثائق حكومية سرية على مدى عقود، ما أتاح له امتياز الحصول على معلومات سرية من بينها امتيازات أثناء الرهانات في البورصة.

وتم كشف هذا الترتيب، الذي يتم بموجبه عرض سجلات المداولات الوزارية تلقائيا على أمير ويلز وكذلك الملكة، بعد ثلاث سنوات من معركة قانونية خاضتها مجموعة “الجمهورية” المعادية للملكية حول حرية تداول المعلومات.

وكان الأمير تشارلز يضغط بانتظام على الوزراء بشأن قضايا مفضلة تشمل المعالجة المثلية (الطب البديل) والهندسة المعمارية والإسكان الريفي والإنفاق العسكري لتحقيق منافع شخصية ما عرضه لانتقادات عديدة.

وفي مايو الماضي، أصدرت المحكمة العليا في بريطانيا قرارها بالسماح بنشر رسائل وجهها الأمير تشارلز إلى وزراء الحكومة على مدى عدة سنوات، وذلك بعد معركة أمام القضاء استمرت 10 سنوات، إثر تقديم صحيفة “الغارديان” دعوى تطالب بنشر هذه الوثائق تحت قانون حرية المعلومات.

وأطلق الإعلام البريطاني على هذه الرسائل اسم “مذكرات العنكبوت الأسود”، نظرا لطريقة رسم الأمير تشارلز للأحرف في هذه الرسائل وعددها 27، تضمنت في أغلبها ملاحظات، ولفت نظر لوزراء بالحكومة حول قضايا يشتهر الأمير بدعمها.

12