جراحات القذافي التجميلية كانت دون تخدير

الثلاثاء 2014/02/04
القذافي لجأ إلى تقنية حقن الدهون لملء شفتيه وزراعة شعره

لندن - كشف جراح تجميل برازيلي في فيلم وثائقي جديد أعدته هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، عن عمليات تجميل أجراها للزعيم الليبي السابق معمر القذافي في مخبأ تحت مقره في طرابلس دون تخدير، إذ كان القذافي يخشى من تعرضه للقتل.

وقال الطبيب البرازيلي المتخصص في تجميل الثدي لايسيا ريبيرو والذي أجرى عمليات تجميل لرئيس الوزراء الإيطالي الأسبق سيلفيو بيرلوسكوني أيضا، إن القذافي لجأ إلى تقنية حقن الدهون لملء شفتيه وزراعة شعره.

وأضاف ريبيرو “القذافي أراد حقن الدهون لأن بشرة رجل صحراوي تصبح سيئة مع مرور الزمن، كما أننا زرعنا له شعرا”.

كما صرح ريبيرو في تصريحات نقلتها “بي بي سي” في فيلم “عالم القذافي السري”، إن انطباعاته عن التعامل مع القذافي كانت جيدة في معظمها، إلا أنه تعب من إصرار الزعيم الليبي على إجراء عمليات تجميل خلال الليل وساعات الفجر الأولى.

وفي الوقت نفسه أعرب الطبيب عن ارتياحه للأجهزة الطبية التي كان مخبأ القذافي مزودا بها، وكان يقع في الأنفاق تحت مقره الرسمي في طرابلس. وركز الفيلم البريطاني على الاتهامات الموجهة إلى القذافي والمتعلقة باختطاف واغتصاب فتيات لم تكن أعمار بعضهن تتجاوز 14 عاما.

ونقل الفيلم عن بعض المدرسين في طرابلس وعن الضحايا، أن الفتيات اللواتي اختارهن القذافي بقين في الحبس لعدة سنوات، محتجزات في غرف سرية بجامعة طرابلس، حيث كان القذافي يمارس الجنس معهن، أو في القصور الكثيرة التي كان يملكها.

كما ذكر الفيلم أن بعض الضحايا اختفين نهائيا بعد اختطافهن، أو تم العثور على جثثهن ملقاة في أماكن مختلفة.

يذكر أن صحيفة “ديلي أون صنداي” كانت قد كشفت في وقت سابق عن قيام القذافي بجولات على المدارس والجامعات لإلقاء محاضرات أمام الطالبات، ومن ثم يقوم بهدوء بمتابعة الحاضرات بحثا عن فتيات جذابات، ويربت بيده على رؤوس اللاتي اختارهن قبل أن يغادر، ويقوم حراسه الخاصون بعد ساعات باختطاف الفتيات المختارات ووضعهن في غرف الجنس الخاصة وتصفية العائلات التي تسعى إلى استعادة بناتها، كما قاموا أيضا باختطاف فتيان وإرسالهم إلى هذه الغرف حيث جرى انتهاكهم جنسيا.

24