جراح يقر بتوقيع اسمه على كبد مريضتين

الجمعة 2017/12/15
سلوك منافي لأخلاق مهنة نبيلة

لندن – اعترف جراح بريطاني يلاحق قضائيا في برمينغهام (وسط)، بأنه حفر الحرفين الأولين من اسمه بالليزر على كبد مريضتين كان يجري لهما عملية زرع في العام 2013.

وأقر سايمون برامهال البالغ من العمر 53 عاما بذنبه في تهمتين موجهتين إليه بتوجيه ضربات والتسبب بجروح بفعل تدوينه الحرفين الأولين من اسمه وشهرته “س ب” على كبد مريضتين وهما تحت التخدير وبلا موافقتهما، وذلك خلال عمليتين في مستشفى الملكة إليزابيث في برمينغهام العام 2013.

ولهذه الغاية، استعان الطبيب الجراح بتقنية الليزر بغاز الأرغون وهي أداة مستخدمة في الجراحة خصوصا لتفادي حالات النزيف.

واكتشفت هذه الأحرف خلال عمليات متابعة للمريضتين وفق وسائل الإعلام البريطانية، حيث قالت إحدى المريضتين إن الأحرف الأولى من اسم الطبيب الذي أجرى لها عملية على كبدها منذ ما يقارب أربع سنوات، اكتشفت أنها محفورة على كبدها أثناء مراجعة روتينية للمستشفى فأبلغت عن الحادثة.

وقد منح القضاء للطبيب الحق في البقاء طليقا بموجب كفالة إلى حين صدور حكم الإدانة المرتقب في 12 يناير 2018.

وأشار المدعي العام توني بادنوتش خلال الجلسة إلى أن “هذه القضية خارجة عن المألوف ومعقدة”، معتبرا أنها قضية “لا سابق لها قضائيا في القانون الجنائي”. وأضاف “الإقرار بالذنب يوازي الموافقة ليس فقط على أن ما اقترفه مناف للأخلاق لكنه أيضا مدان جنائيا”.

ولفت المدعي العام إلى أن هذه الأفعال ارتكبها الطبيب “عمدا وهو مدرك”.

24