"جرادة مالحة" يمثل المغرب في مهرجان بوفالو الكندي

اسم الفيلم يحيل إلى لعبة من التراث الشعبي المغربي، حاول من خلالها المخرج أن يُضيء قصة شابة تعيش مشاكل جمة مع زوجها.
السبت 2021/09/18
أول عمل للمخرج الروخ

الرباط – يتنافس الفيلم المغربي “جرادة مالحة” للمخرج إدريس الروخ في المسابقة الرسمية للأفلام الروائية بالمهرجان الدولي للفيلم الذي تحتضنه مدينة بوفالو الكندية بين السابع والحادي عشر من أكتوبر القادم.

ويسجّل الروخ في هذا الحدث الفني بـ”جرادة مالحة” المحطة الثالثة في التباري السينمائي على النطاق الدولي، بعد تتويج الفيلم بالجائزة الكبرى في مهرجان تورنتو، كما حصل على جائزة أحسن سيناريو في مهرجان مونتريال الكندي.

مآسي زوجة

وعنوان “جرادة مالحة” يحيل إلى لعبة من التراث الشعبي المغربي، حاول من خلالها المخرج أن يُضيء قصة “رانيا”، وهي شابة في الثلاثينات من عمرها تعيش مشاكل جمة مع زوجها، لا تخلصها من قبضته، بل تنتهي بكدمات زرقاء على محيط عينها، بعد صراخ وعويل سببهما الشكّ والغيرة.

ويحكي الفيلم، الذي تبلغ مدة عرضه 125 دقيقة وتم تصويره في إفران ومكناس وأزرو، صميم قصة رانيا، وهي شابة وقعت ضحية مؤامرة تهدف إلى التحكم والسيطرة فيها، حيث وجدت نفسها في قلب تجربة يقودها أشخاص لأغراض خاصة سعوا من خلال بروتوكول كامل لتشكيل وخلق شخصية مطلوبة، فحرمت المرأة بسبب ذلك من حياتها وذكرياتها، وصارت لها حياة أخرى تتّسم بالفوضى والاختناق والضياع، فتقرّر البحث عن حياتها الحقيقية.

وأبرز المخرج المغربي أنّ فيلمه “يتحدّث عن علاقة سيكولوجية ولعبة خفية تحدث داخل الإنسان، من خلالها يخلق التلاعب نوعا من القلق الداخلي، ويؤزّم وضعية بطلة الفيلم السينمائي”.

ويضيف الروخ “الفيلم يسرد أوجاع امرأة تائهة بين ماضيها وحاضرها ومستقبلها، متحدّثا عن هذه الإشكالية النفسية العميقة، ومن يحاول أن يستخدمها كلعبة في أغراض سياسية أو أي أمر آخر، وبالتالي يصبح الإنسان كأنه محل تجارب أو فقط مؤثثا للفضاء وليس فاعلا فيه”.

ويُشارك في الفيلم نجوم مغاربة منهم: منى الرميقي وعدنان موحجة وفاطمة الزهراء بناصر وإدريس الروخ وعبدالرحيم المنياري ومحمد الورادي ومحمود بلحسن.

ويعدّ “جرادة مالحة” أول فيلم سينمائي طويل يخرجه الروخ بعد أن بصم اسمه كمخرج مسرحي وتلفزيوني على عدد من الأعمال المغربية الناجحة.

14