جزرة أو تفاحة تذكرة الدخول إلى متحف الحمير

متحف فريد من نوعه يلفت الانتباه إلى مدى صعوبة الظروف التي تعيش فيها الحمير ويسعى لحمايتها من الانقراض.
السبت 2019/07/27
لو تمكنت الحمير من التحدث لأطلقت على المتحف اسم "متحف التعذيب"

بودغوريتسا – يحظى متحف “الحمير” في مدينة دانيلوفغراد جنوبي الجبل الأسود باهتمام كبير من قبل الزوار لكونه الفريد من نوعه في منطقة البلقان.

وجرى إنشاء المتحف بمزرعة في قرية مارتينيسي عام 2015، وبلغ عدد السياح الذين زاروه منذ افتتاحه حتى الآن 56 ألف زائر، حسب صاحب فكرة المتحف والمزرعة داركو سافليتش.

وأشار سافليتش إلى أنه جرى افتتاح المتحف على أرض المزرعة قبل 4 سنوات ليكون الفريد من نوعه في البلقان.

وأوضح أن المتحف -الذي يضم عربات وسروجا وآلات حراثة وغيرها من الأدوات التي يتم استخدامها مع الحمير لقضاء الكثير من الأشغال الزراعية والحياتية- يلفت الانتباه إلى مدى صعوبة الظروف التي تعيش فيها تلك الحيوانات.

وقال “أطلقنا على هذا المكان اسم متحف الحمير، غير أنه لو تمكنت الحمير من التحدث لأطلقت عليه اسم (متحف التعذيب)”.

ولفت إلى أن المتحف يعد واحدا من أصل 11 وجهة سياحية بمقدور السياح زيارتها في المنطقة.

وأضاف أنه يضم 40 حمارا، فيما يبلغ عددها في عموم البلاد نحو 150؛ “لذا نحن نهدف بإنشاء هذا المتحف إلى حماية هذه الحيوانات الذكية من الانقراض في البلاد”.

وتطرق سافليتش إلى فوائد حليب الحمير، قائلا إنه “يُستخدم لمعالجة أمراض عدة مثل التهاب الشعب الهوائية والربو والسعال”.

ويمكن للزوار الدخول إلى المتحف من خلال جلبهم 1 كلغ من التفاح أو الجزر بدلا من التذكرة المعتادة.

24