جزيرة بالي الإندونيسية.. حسناء تمتهن مغازلة سياح العالم

الأحد 2013/10/27
مناظر طبيعية خلابة

تعد جزيرة بالي الاستوائية في إندونيسيا وجهة سياحية متنوعة جاذبة في العالم للباحثين عن الاستجمام بين الطبيعة الخلابة لما فيها من مناظر طبيعية فريدة وثقافات متنوعة. ولا تبعد الجزيرة عن العاصمة جاكرتا إلا حوالي ساعة وخمسين دقيقة بالطائرة، فضلا عن حجمها الصغير نسبيا، ما يسمح باكتشافها والاستمتاع بغناها الطبيعي والاجتماعي والثقافي دون أية متاعب لتظل صفحة في مطويات ذكرياتك التي حتما لن تنساها يوما.

تشتهر بالي بالمناظر الطبيعية الجميلة، فهناك الغابات الاستوائية الكثيفة والبحيرات والشلالات والأنهار والوديان العميقة، ومدرجات الأرز الخلابة، فضلا عن أنها تحتوي على سلسلة من الجبال البركانية التي يصل عددها إلى ستة براكين ويصل ارتفاعها إلى ما بين 1350 مترا و 3014 مترا وتمتد من الغرب إلى الشرق.


شواطئ متنوعة وساحرة


تمتاز بالي بشواطئها الرملية الساحرة والطويلة كشواطئ كوتا وسانور وديريم لاند ولوفينا وسيمينياك ولقيان ونوسا دوا وكانديداس وجيمباران وهي رمال بيضاء في الجنوب، بينما أجزاء أخرى من الجزيرة تغطيها الرمال البركانية الرمادية أو السوداء.

شاطئ كوتا هو من أهم الوجهات المعروفة في العالم، تزوره مجموعات كبيرة من السائحين من كل مكان للتمتع بحمامات الشمس والرياضات المائية كركوب الأمواج والإبحار المظلي والطيران الشراعي والاستمتاع بغروب الشمس والتسوق على طول طريق الشاطئ.

أما شاطئ دريم لاند فيقع بمنطقة بيكاتو على الساحل الغربي لشبه جزيرة بوكيت، ويبعد بحوالي 30 دقيقة عن شاطئ كوتا، شاطئ نظيف تزينه الشُعب المرجانية الكبيرة والأمواج العالية ومنحدرات الصخور التي بنيت فوقها العديد من المنتجعات والفلل الفاخرة.

وإذا حظيت بزيارة شاطئ جيمباران فستستمتع برماله الذهبية ونظرته البانورامية على غروب الشمس، وهناك العديد من مطاعم المأكولات البحرية تقدم خدماتها على طول الشاطئ، وكذلك العديد من الفنادق والفلل والمنتجعات الفاخرة التي تدعوك للاستمتاع في جو المنطقة الهادئ.


بحيرات وشلالات تسكن البال


لا يستطيع السائح تفويت زيارة البحيرات الساحرة مثل براتان وباتور والبحيرتان المتجاورتان بويان وتامبلنقـــان، إضافة لشلالاتها البديعة مثل جت جت ومونــدوك وشامبوهان، وييه ممبيه.

بحيرة باتور هي أكبر بحيرة في بالي بمساحة 15 كيلومتر مربع، تقع على حافة فوهة بركان نشط، بشمال الجزيرة بالقرب من قرية كينتاماني على بعد حوالى 50 كيلومترا من دنباسار، بينما تقع بحيرة براتان في منطقة البيدقول بجبال كالديرا القديمة في الجزء الشمالي من وسط بالي، ويقبع على سطحها معبد أولون دانو براتان الــذي تغمره المياه جزئيا على ارتفاع المد، وتعتبر مصدرا لمياه الجداول والأنهار جنوب الجزيرة.

أما البحيرتان الشقيقتان أيضا وهما بحيرتا بويان و تامبلينجان، تقعان على مسافة 15 دقيقة فقط باتجاه الشمال من البيدقول وبالقرب من براتان البحيرة. ويبدو المنظر جميلا من هناك وأنت ترى تجاور البحيرتان وبينهما فاصل قصير جدا من أشجار الغابة.

شلال جيت جيت هو أحد أشهر الشلالات ببالي ويقع في منطقة سينغاراجا شمال الجزيرة بالقرب من معبد أولون دانو، ويستغرق الوصول إليه أكثر من ساعتين انطلاقاً من كوتا، كما يمكن الذهاب إليه عن طريق الكوشكات المنتشرة هناك.

أما توأم هذا الشلال فهو المسمى شامبوهان، وقد افتتح رسميا عام 2004 على حافة طريق بنغالور سينجاراجا، منبعه من نهري ييه لامباه وداليم بانقونق، وفي طريقه الكثير من الأشجار والمحاصيل الزراعية كالبن والقرنفل والكاكاو وغيرها.

شلال آخر يقع في قرية موندوك الجبلية الصغيرة، سمّي باسمها ويبلغ ارتفاعه 25 مترا ويبعد الشلال 42 كيلومترا عن مدينة سينغاراجا وحوالي الساعتين عن دنباسار وهو قريب من بحيرتي بويـــان وتامبلينقـــان.


التنوع النباتي والحيواني


إذا كنت من محبي الحياة البرية فتتمتع في بالي بوجود العديد من الحدائق المخصصة للحيوانات؛ كحديقة الطيور، الفراشات، الزواحف، الأفيال، والحديقة النباتية، سفاري بالي، غابة أوبود للقردة، مدرجات تيقالالانق للأرز.

وتقع الحديقة النباتية على ارتفاع 1450 مترا في بيدوقول بمنطقة الهضبة، تسودها الأجواء الباردة والممطرة مع الغابات الاستوائية التي تحيط بها، أما الرطوبة فتفوق 70 بالمئة، وبها أكثر من 2000 نوع من أنواع النباتات، وتوجد بالجزيرة أيضا واحدة من أكبر حدائق الأفيال في العالم أو ربما أكبرها، فتضم مساحة شاسعة تحتوي كل المرافق السياحية والخدمات التي ستستمتع بها بجوار الفيلة، مثل المنتجع والمطعم والكوفيه شوب والتدليك والتسوق وكذا امتطاء الأفيال.

وتقع في قرية واناساري بمنطقة تابانان حديقة من نوع آخر، هي حديقة الفراشات، تم افتتاحها عام 1996م لتضم تشكيلة متنوعة كفراشات جناح الطائر وذيول السنونو والمورمون الكبرى، كما تحتوي الحديقة قسما للحشرات المتنوعة ونباتات وبرك مائية.


مدرجات الأرز


مدرجات تيقالالانق واحدة من أجمل مدرجات الأرز في الجزيرة وأروعها، مدرجات ساحرة تحيط بها أشجار جوز الهند الجميلة وتشتهر بالحرف اليدوية كالرسم والنحت على الخشب، وتقع في قرية تيقالالانق التي تبعد حوالي 15 دقيقة عن أوبود. ومن المدرجات الجميلة أيضا مدرجات جاتيلويه ومعناها مكان الجمال الحقيقي، وهو فعلا كذلك فهي واحدة من أغنى مناطق بالي ثقافيا وطبيعيا بمدرجات الأرز وتناسق النخيل، تقع على ارتفاع 700 متر عن مستوى سطح البحر مع مناخ بارد.


الأيادي حين تبدع


يهتم السكان في جزيرة بالي بالحرف اليدوية من أجل جذب السياح فتجد مثلا قـرية سيلوك تشتهر بإنتاج وصياغة الذهب والفضة وتقع جنوب سوكاواتي وتبعد 5 كيلومترات عن دينباسار، حيث يقوم بصياغة الذهب والفضة فنيون ماهرون يبدعون في ابتكار التصاميم وزخرفة الذهب والفضة، أما قرية ماس فهي تشتهر بالنحت على الخشب، وتقع في منطقة أوبود بمسافة 15 كيلومترا عن دينباسار العاصمة، ويزورها السياح لاقتناء تذكارات خشبية عن جزيرة بالي يعودون بها إلى أوطانهم.

ولابد لكل من يزور بالي أن تطأ قدمه سوق سوكاواتي، الذي يعد واحدا من أكبر وأشهر الأسواق في بالي ويعتبر مركزاً للفنون، يقع في منطقة جينيار على الطريق الرئيسي لسوكاواتي، وتباع فيه اللوحات الفنية إضافة إلى الحرف والمنتوجات اليدوية والمنسوجات التقليدية والتماثيل.

17