جزيرة بيل الفرنسية للاسترخاء والصفاء

الأحد 2015/01/11
الأسماك الطازجة والزبد هما أساس الطهي في جزيرة بيل

لوباليه (فرنسا) – يبدو أن هذا البساط المكسو بالعشب الكثيف قد صمم لغرض واحد فقط ، ألا وهو استمتاع الناس بوقت من الاستلقاء والاسترخاء، لا سيما الاستلقاء على الظهر وإنعام النظر في طيور النورس التي تحلّق عاليا في أجواء المكان.

فالاسترخاء هنا في جزيرة “بيل”، طريقة رائعة للاستمتاع بحياة الهدوء الذي تتسم به هذه الجزيرة الجذابة، أكبر جزر شبه جزيرة بريتاني والواقعة قبالة الساحل الشمالي لفرنسا. غير أن أولئك الراغبين في قطع أميال بحثا عن معالم يزورونها ستخيب آمالهم.

فالجزيرة لا يتجاوز طولها 20 كيلومترا، ويبلغ عرضها تسعة كيلومترات عند أوسع نقطة بها.اشترى نيكولا فوكيه، وزير المالية الثري في عهد الملك لويس الرابع عشر الذي لقب بـ”الملك الشمس”، هذه الجزيرة في منتصف القرن السابع عشر وحوّلها إلى مقر لأسطوله التجاري، دون أن يزور هذا المكان من قبل على الإطلاق.

وتعدّ هذه القلعة التي تضم حصونا تتخذ شكل النجوم تحفة فنية كلاسيكية من أعمال فوبان الهندسية المعمارية، وتضم في الوقت الحالي فندقا خاصا.

ويمكن استكشاف جزيرة “بيل” بسهولة سيرا على الأقدام، وذلك من خلال سلك الطريق الساحلي، وفي غضون أربعة أو خمسة أيام يستطيع السائحون أن يجوبوا الجزيرة بأكملها. وتمّ وضع علامات واضحة على هذا الطريق، ولكن لا يسمح لأحد بدخوله سوى المتنزهين سيرا على الأقدام.

ورغم أنه لا توجد مرتفعات حقيقية تذكر، إلا أن الدروب تحتوي على منحدرات صاعدة وهابطة بينما تميل الطرق إلى الضيق لذا يمكن للزائرين الاستمتاع بالجزيرة عن طريق التنقل بمركبات مكشوفة ذات مقعدين.

ويمتد الطرف الشمالي للجزيرة، بمنارتيه البيضاء والحمراء، إلى داخل البحر حيث لا يمكن الوصول إليه إلا في أوقات الجزر. وقد اختارت الممثلة الفرنسية سارة برنار (1844-1923) لسان “بوان دوبولان” في الطرف الشمالي للجزيرة بديلا لها عن سحر وبريق العاصمة باريس..

واكتشف الفنان كلود مونيه جزيرة “بيل” قبل بضعة أعوام من زيارة سارة برنار لها. وكان مونيه يخطط لقضاء أسبوعين فقط بالجزيرة ، غير أن الحال انتهى به لقضاء شهرين ونصف الشهر.

وانجذب مونيه بصورة خاصة للساحل الغربي بمنحدراته التي تكسوها زهور الهذر وأكوام الصخور التي ترتطم بها الأمواج.

ولا ننسى أن الأسماك الطازجة والزبد هما أساس الطهي في جزيرة “بيل”، ويمكن الجمع بينها لعمل أطباق شهية حقا. أضف إلى ذلك كأس النبيذ الوردي لتستكمل رحلتك الممتعة.

17