جزيرة رودس رحلة بألوان الفراشات

الأحد 2014/09/21
جزيرة رودس كانت مهدا للعديد من الحضارات

أثينا- تقع جزيرة رودس في بحر إيجة وهي جزيرة يونانية من أكبر جزر أرخبيل دويكانيس حيث تتواجد في الجنوب الشرقي من الأرخبيل وقبالة سواحل آسيا الصغرى.

وهي من أكبر جزر اليونان،وتمتاز بطبيعة ساحرة حيث التلال والجبال المنخفضة المغطاة بالغابات، كما أن مناخها شبه استوائي وصحي، حيث تهب عليها رياح غربية مما يجعل الصيف فيها معتدلا بينما فصل الشتاء لطيف مع بقاء الشمس فيها لفترة طويلة. ويفضل زيارتها في بداية الخريف وفصل الشتاء.

وقد كانت الجزيرة مهدا للعديد من الحضارات، حيث سكنها الكريت والفينيقيون والفرس والعرب والبيزنطيون كما كانت مقرا للجيوش أثناء الحروب الصليبية، وقد أصبحت الجزيرة متحفا لآثار الشعوب التي سكنتها، وقد انعكس التاريخ الغني للجزيرة عليها فأعطاها طابعا سياحيا فريدا ومبهرا وجعل منها مركزا سياحيا هاما.

ويمكن للسائح أن يستمتع باستكشاف الجزء القديم من رودس من خلال الجولة مشيا على الأقدام. وتنتشر في هذا الجزء القديم المباني التي يعود بناؤها إلى العصور الوسطى والمساجد والنوافير والكنائس البيزنطية والقوطية بالإضافة إلى المتاجر والمقاهي والتي تعطي صورة حقيقية للتمازج الغريب. كما يوجد بها أكثر من مئتي شارع وزقاق لا تعرف لها أسماء.

ويوجد في هذا الجزء قصر الأساتذة الكبار والذي أعيد بناؤه وتم تزيينه من الداخل بكنوز لا تقدر بثمن مما يزيد إعجابك بهذا المكان.

وتنتشر المنتجعات السياحية في هذا الشاطئ والآثار المهمة والقرى الجميلة، وباتجاه الطريق المؤدية للشاطئ تمتد سلسلة من الفنادق في لاليسوس، وبالإضافة للشواطئ فإن هناك أماكن أثرية مهمة مثل كنيسة دورميشن ثيوتوكس والمعبد المنحوت من الخشب، وعبر أشجار الصنوبر ترى أكروبوليس لاليسوس والمتواجد على قمة جبل فيليريموس ويطل على الجزيرة. وهناك أيضا معبد بولياس أثينا.

وعلى مسافة من الشاطئ سوف تتعمق في وادي الفراشات حيث تتجمع الملايين من الفراشات في هذا الوادي في فصل الصيف، فالهدوء في هذا الوادي يجذب قطعان الفراش من الأشجار إليه مما يكوّن مشهدا نادرا ورائعا.

17