جسر جوي إماراتي لإغاثة المتضررين من العاصفة القطبية بالشام

الأربعاء 2015/01/07
الإمارات لا تدخر جهدا في مساعدة لاجئي سوريا

أبوظبي - وجه الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة أمس بالبدء الفوري في إنشاء جسر جوي لنقل مواد الإغاثة العاجلة، لمساعدة المتضررين من العاصفة القطبية في الأردن ولبنان وقطاع غزة.

وبدأ المنخفض الجوي الذي أطلقت عليه دوائر الأرصاد الجوية الأردنية والفلسطينية اسم “هدى” السبت الماضي وبلغ أمس أوجه مسبّبا هطول أمطار غزيرة وثلوج على كافة أنحاء الأراضي الفلسطينية والأردن ولبنان وجزء من الأراضي السورية.

ومن شأن هذه الظروف أن تضاعف متاعب أعداد كبيرة من اللاجئين وفاقدي المأوى سواء من السوريين الفارّين من الحرب إلى لبنان والأردن، أو سكان غزة الذين فقدوا مساكنهم جرّاء العدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية إنّ الرئيس الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وجه “بالبدء الفوري في إنشاء جسر جوي من دولة الإمارات لنقل مواد الإغاثة العاجلة من أغطية وملابس شتوية ومواد غذائية لمساعدة آلاف اللاجئين في الأردن ولبنان، إضافة إلى المتضررين في غزة وباقي الأراضي الفلسطينية، على تجاوز شتاء قارس هذا العام تصل فيه الحرارة إلى درجات عدة تحت الصفر وتستعد فيه دول الشام لمواجهة عاصفة ثلجية قوية مصحوبة بأمطار غزيرة وثلوج وبرد”.

ومن جهته أمر الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي الجهات المعنية كافة بـ“البدء الفوري في تنفيذ توجيهات رئيس الدولة بإنشاء الجسر الجوي الإماراتي لنقل الإعانات الشتوية”.

كما وجه بتشكيل فريق عمل من كل من الهلال الأحمر الإماراتي ومؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية والمدينة العالمية للخدمات الإنسانية و“دبي للعطاء” بـ“البدء الفوري في نقل وتوزيع المواد الإغاثية العاجلة على مخيمات اللاجئين في الأردن ولبنان”.

ودخلت العاصفة القطبية “هدى” أمس الأراضي الأردنية والفلسطينية واللبنانية مثيرة حالة من الفزع بين السكان واستنفارا من الجهات المختصة التي عملت على إعداد خطط طوارئ. ووصلت سرعة الرياح في بعض المناطق إلى 110 كلم في الساعة.

3