جعجع المرشح الأوفر حظا لرئاسة لبنان

الأربعاء 2014/04/23
14 آذار ذاهب إلى البرلمان لانتخاب جعجع

بيروت - تتكثف الاتصالات والمشاورات بين الأطياف السياسية اللبنانية، في الساعات الأخيرة، لتأمين نصاب انتخابات الرئاسة التي ستعقد، اليوم، تحت قبة البرلمان، وسط توقعات بفوز زعيم حزب القوّات اللبنانية سمير جعجع بجولتها الأولى رغم الفيتو الذي يرفعه في وجهه حزب الله.

وبعد نقاشات واتصالات استمرّت لأكثر من شهر بخصوص مرشّحهم اتفق فريق 14 آذار على تبنّي دعم سمير جعجع لكرسي بعبدا.

وكان النائب عن تيّار المستقبل، أحمد فتفت، أعلن أنّ جعجع سيكون مرشّحهم لكلّ الدورات وليس للدورة الأولى فقط.

بدوره أعرب وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية، نبيل دو فريج، عن اعتقاده أنّ فريقه ذاهب إلى “انتخاب شخص واحد لرئاسة الجمهورية وهو رئيس حزب القوّات اللبنانية سمير جعجع”.

وقال دو فريج، في حديث لتلفزيون “المستقبل”: إنّ “التقارب الذي حصل مؤخرا بين تيّار المستقبل وبين التيّار الوطني الحرّ حصل بناء على طلب الأخير، ولكن هذا لا يعني أنّ التحالف بين الطرفين تمّ”.

وكان النائب ميشال عون، رئيس كتلة الإصلاح والتغيير، الذي يتوقّع أن يكون مرشح حزب الله، عمل منذ أشهر على إعادة فتح قنوات التواصل مع الفريق الآخر وتحديدا تيّار المستقبل، وكان قد لعب دورا محوريّا في ولادة حكومة تمام سلام، وهو ما اعتبره متابعون مسعى منه إلى مغازلة المستقبل للقبول به في قصر بعبدا.

ويرى مراقبون أنّ القرار الذي اتخذه المستقبل أخيرا يعود بالأساس إلى وجود موافقة مبدئية داخل الأوساط الإقليمية والدولية حول تولّي جعجع لكرسي الرئاسة، عكس ما يحاول حزب الله والمؤيدون لعون إظهاره في تصريحاتهم.

وكان جعجع في تصريحاته الأخيرة أشار بصورة مبطنة إلى وجود هذا التفاهم الإقليمي حوله، وإلى أنّ ما يدور حول وجود رغبة إقليمية ودولية في تولّي عون للرئاسة ليس له أي سند واقعي.

وإلى جانب فريق 14 آذار الذي أعلن عن حضوره لجلسة الانتخاب وتصويته لفائدة جعجع، أكّد نبيه برّي رئيس مجلس النواب مع وفد من القوّات اللبنانية حضور كتلته للجلسة وقرارها بالتصويت، خلافا لما سرّبته أطراف قريبة من حزب الله التي تقول إنّ فريقها وإن كان سيحضر الجلسة إلا أنه لن يصوّت أو سيصوّت بالورقة البيضاء.

وأكدت النائبة ستريدا جعجع بعد لقائها ببرّي أنّ رئيس البرلمان أثنى على برنامج جعجع، وأنّ هناك توجّها إلى التصويت لفائدته.

1