جعجع يرد على دعوة الحوار بالمطالبة بانتخاب رئيس للبنان

الاثنين 2015/09/07
سمير جعجع: الحوار سيكون مضيعة للوقت وصرفا للأنظار عن مشاكلنا الحقيقية

بيروت - أعلن رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع رفضه دعوات الحوار السياسي، قبل التفاهم لإيجاد حل في ما يخص أزمة انتخاب رئيس الجمهورية.

وكان رئيس المجلس النيابي في لبنان نبيه بري دعا هذا الأسبوع إلى الحوار بهدف حل الأزمات السياسية والاجتماعية المعقدة.

وقال جعجع في خطاب ألقاه في مناسبة إحياء ذكرى شهداء القوات اللبنانية، “الذهاب إلى الحوار اليوم يحرف الأنظار والاهتمام عن الخطوة الأساسية المفصلية الوحيدة التي يمكن أن تشكل لنا باب فرج وخلاص في الوقت الحاضر وهي انتخاب رئيس”.

كما دعت لجنة التنسيق بين هيئات المجتمع المدني، أول أمس اللبنانيين إلى التظاهر والاعتصام يوم الأربعاء المقبل، بالتزامن مع الدعوة إلى الحوار.

وأضاف جعجع أن الحوار سيكون “مضيعة للوقت وصرفا للأنظار عن مشاكلنا الحقيقية، من مشكلة النفايات إلى مشكلة انتخابات رئاسة الجمهورية”.

وذكّر بعشرات جلسات الحوار التي جمعت الأقطاب السياسيين من أطياف مختلفة منذ أكثر من عشر سنوات ولم تخرج بنتيجة.

وقال إن “كل جلسات الحوار التي حصلت لم توصلنا إلى قانون انتخابات جديد ولا إلى انتخابات نيابية، ولا “سحبت قطعة سلاح واحدة من داخل المخيمات (الفلسطينية) ولا من خارجها، ولا أقنعت البعض باحترام حدود لبنان الدولية وعدم القتال في سوريا”.

وتم الاتفاق في جلسات الحوار التي تمت خلال السنوات الماضية على تحييد لبنان عن النزاع السوري. ومع ذلك يشارك حزب الله في القتال في سوريا إلى جانب قوات النظام. كما اتفق على نزع السلاح من الفلسطينيين خارج المخيمات تمهيدا لجمعه داخل المخيمات، وعلى وضع قانون انتخابي جديد وغيرها من القرارات التي بقيت حبرا على ورق.

وتابع “البلد غارق في الزبالة (النفايات)، ومنذ شهرين لم يجد أحد حلا، ونحن نذهب لنناقش مجددا في جنس الملائكة”.

وفي يوليو، غزت النفايات بيروت ومناطق أخرى في أزمة نتجت عن إقفال مطمر رئيسي للنفايات وانتهاء عقد شركة مكلفة بجمع النفايات دون التوصل إلى إبرام عقد جديد.

4