جففوا ملابسكم بعيدا عن الغرف

الاثنين 2015/02/02
تجفيف الملابس في الغرف يضر بالجهاز التنفسي

برلين- يوصي الأطباء بتفادي تجفيف الملابس في الأماكن القريبة من غرف النوم والمعيشة، وذلك بعد التفطن إلى حجم الأضرار التي قد تلحقها بالجهاز التنفسي، لاسيما لمن يعانون من الحساسية والربو.

كشفت إحدى الدراسات أن تجفيف الملابس داخل المنزل يثير الرطوبة بنسبة 30 بالمئة في أيام الغسيل و15 بالمئة في المتوسط.

وقال الباحثون القائمون على الدراسة إن “ثلاثة أرباع المنازل التي شملها الاستطلاع لديها مستويات عالية من الرطوبة يمكن أن تؤدي إلى نمو الغبار وكانوا عرضة لخطر زيادة تركيز جراثيم العفن. وقد تم ربط هذا الانخفاض في جودة الهواء لظروف حساسية الربو وغيرها”.

و قد كشفت دراسة أجريت على 100 منزل خلال فصل الشتاء أن 87 بالمئة من المنازل تجفف الغسيل في الطقس البارد، وقد قام ثلث العدد بوضع ملابسهم بالقرب من مصادر الحرارة. وأوضح الباحثون أن هذه الرطوبة التي أثيرت في المنزل أنتجت “عفنا ساما” ينتشر عن طريق الاستنشاق.

قال مالكولم ريتشارد سون، أستاذ علم الفطريات الطبية، بجامعة مانشستر، إن “هناك أضرارا صحية من الممكن أن تكون قاتلة، فهناك مئات الآلاف من أنواع العفن، منها حوالي 10 أنواع تسبب مشاكل صحية، مثل التهاب الجيوب الأنفية والتهاب القصبة الهوائية وغيرها من أمراض الجهاز التنفسي وكذلك الحساسية.

كما أكدت المؤسسة الألمانية لأمراض ‫الرئة أن من الأفضل لمرضى الربو تجفيف الملابس بالغسالة أو في مكان ‫مغلق لا يتصل مباشرةً بغرفة النوم أو غرفة المعيشة.

‫وأرجعت المؤسسة ذلك إلى أن تعليق الملابس المبللة لتجفيفها يؤدي إلى ‫زيادة الرطوبة في البيئة المحيطة، إذ قد ترتفع نسبة الرطوبة في الهواء، مما يشكل بيئة مثالية لتكاثر جراثيم العفن الفطري.

‫وتشكل جراثيم العفن الفطري خطورة على مرضى الربو التحسسي والأشخاص الذين ‫يعانون من ضعف المناعة، إذ أنها قد تؤدي مثلاً إلى الإصابة بعدوى ‫الرئة، كما تؤدي إلى تفاقم السعال وضيق المسالك التنفسية لدى مرضى ‫الحساسية، وبالتالي الإصابة بضيق في التنفس وأزمة ربو.

وقد أوصى ريتشارد سون بأن أفضل طريقة لمنع العفن هو فتح النوافذ كل يوم وإصلاح الأماكن الرطبة في الجدران والأسقف واستخدام مراوح وإصلاح أيّ مكان رطب. وأضاف أن أعراض مشكلة العفن تشمل السعال، التعب المستمر والإجهاد وحرقان العين وتهيج الحلق، الصداع وتهيج الجلد.

17