جلسات روحانية لتعليم الحب الحقيقي في مصر

السبت 2015/04/04
جلسات تختص في بحث أسرار العلاقة العاطفية بين الجنسين

القاهرة – يبدو أننا أصبحنا في عصر نحتاج فيه إلى تعلم الحب وتجديد العاطفة، بعد أن طغت الحياة العملية والقيم المادية على كل شيء، ففي حي مدينة نصر بالقاهرة، افتتح مركز جديد لتقديم دورات في “الحب الحقيقي” يختص في بحث أسرار العلاقة العاطفية بين الجنسين، لا سيما من أبناء الجيل الجديد.

وتقدم دورات “الحب الحقيقي” والجلسات الروحانية الباحثة المصرية غادة ثروت مديرة مركز الهوية للتنمية البشرية، وخبيرة الموارد البشرية والطاقة، للشباب لبحث أسرار العلاقات العاطفية بين الجنسين.

وكانت ثروت في البداية تقدم دورات علاجية عن طريق الطاقة التي تتميز بها الأحجار الكريمة وعن طريق العلاج بالرسم بعد حصولها على دورات في العلوم الروحانية. وحين وجدت ثروت نقصا شديدا في فهم أسس العلاقات الإنسانية الصحيحة، وكيف يفشل الكثير منها لعجز الكثيرين عن فهم أنفسهم وفهم الطرف الآخر، فكرت في دورات تعليمية جديدة تفيد الشباب للحفاظ على المودة والحب بين الطرفين. وتركز دورات “الحب الحقيقي” على كيفية فهم الفرد لنفسه وعلى ماهية الحب وتعريفه وكيفية التعامل مع شريك الحياة بالإضافة إلى أسس العلاقة الحسية الناجحة بين الطرفين.

وتقول غادة إن الهدف من الدورة التدريبية هو إعادة النظر في المفاهيم التقليدية للعلاقة العاطفية لدى الشاب والفتاة على ضوء الأبحاث والدراسات. وقالت منى كريم، التي حضرت “دورات الحب”: لقد استفدت كثيرا، فهم كيفية تفكير الشاب أمر مهم، والمشكلات التي كنت أُعانيها زال معظمها، حيث أصبحت أكثر صبرا وتفهما للجنس الآخر.

وقال هاني الحناوي، أحد المحاضرين في الدورة: “كل منا بداخله جزء صغير من الجنس الآخر، وهو أمر لا يعرفه كثيرون، وهذا الجزء مُمل للذكر والأنثى، وهذا الجانب هو ما يلفت نظر الطرف الآخر ويراه من المميزات”.

ويضيف: “من الأمور التي يختلف فيها الطرفان المهارات الخاصة بكل منهما، فترى الشاب أكثر إدراكا للعموميات، بينما الفتاة أكثر إدراكا للتفاصيل، وأيضا الفتاة لا تجيد العمل أو التركيز في أي شيء إذا كانت محبطة عاطفيا، لكن الشاب يجد نفسه مدفونا في العمل من أجل إفراغ طاقته السلبية أو إحباطه”.

24