جلسة في البرلمان التونسي تحت شعار "يبطا شوية"

ردُّ رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ بعبارة "يبطى شوية" خلال جلسة مساءلة في البرلمان يفتح باب النقاش حول مستوى اللغة التي يجب أن يستخدمها السياسيون.
الجمعة 2020/06/26
المناكفات السياسية أرهقت تونس

تونس- أثارت كلمة رئيس الحكومة التونسية إلياس الفخفاخ في الجلسة العامة المخصصة لتقييم المئة يوم الأولى من عمل الحكومة في البرلمان التونسي الخميس جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي بعدما استخدم الفخفاخ عبارة اعتبرت غير لائقة.

وقال الفخفاخ في رده على اتهامه بالفساد “إنه من غير المعقول التعامل مع الأشخاص بمنطق ‘الدوسيات (الملفات)، حكاية الدوسيات أرهقت تونس”.

وأكد أنه يعتز بأن يكون رئيس الحكومة كسائر المواطنين وأن تمارس عليه الرقابة وأن يطبّق القانون و”لهذا أنا أتيت لهذا المنصب” وفق قوله. وأضاف الفخفاخ ”من يريد ضرب مصداقيتي نقلهم يبطى شوي”.

وأثارت عبارة “يبطا شوية”، وهي عبارة استهزاء من المهددين من “قاموس الشارع” التونسي، وتعني ”يتأخر قليلا” جدلا واسعا وفتحت باب النقاش حول مستوى اللغة التي يجب أن يستخدمها السياسيون.

وكان الفخفاخ يرد على اتهامه بشبهة فساد بعد التشكيك في صفقة عمومية حصلت عليها شركة يمتلك أسهما فيها ويديرها.وقال الفخفاخ إن التشكيك يتجاوز شخصه بل هو تشكيك في كلّ منظومة الصفقات العمومية، مضيفا “في يناير 2020، عندما كانت الصفقة معروضة لم يكن يعلم أنه سيصبح رئيسا للحكومة”.

وكان النائب في البرلمان ياسين العياري نشر الأربعاء تدوينة على حسابه بفيسبوك، مرفقة بوثائق قال “إنها تكشف تضارب المصالح في علاقة بامتلاك رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ أسهما في شركة خاصة، تعاملت تجاريا مع الدولة”.

ويحجر القانون عدد 46 لسنة 2018 المتعلق بالتصريح بالمكاسب والمصالح وبمكافحة الإثراء غير المشروع وتضارب المصالح في فصله 18 على رئيس الحكومة أن يمتلك أسهما في أي شركة خاصة مهما كانت، وأن يكون مسيرا لأي شركة خاصة، وهو (رئيس الحكومة) مطالب بالخروج من أي مسؤولية وتكليف غيره بالتصرف في أسهمه في مدة أقصاها 60 يوما من توليه المسؤولية.

وحسب الفصل 34 من نفس القانون “يعاقب كل من يخالف أحكام الفصول 17 و18 و19 من هذا القانون بالسجن لمدة عامين وبخطية قدرها ألفا دينار”. وعلى مدى الأيام الماضية نشطت حملات على فيسبوك تتهم الفخفاخ بالفساد، فيما تتهم جهات سياسية بالوقوف وراءها. وقال إعلامي:

واعتبر معلق:

Riadh Chaibi
“يبطا شوية…” من الشعبوية السياسية إلى السوقية الخطابية… وما زال ما زال.

في سياق آخر، سخر مستخدمو فيسبوك في تونس من مغادرة النائب سعيد الجزيري رئيس حزب الرحمة ونواب عن كتلة ائتلاف الكرامة في البرلمان، المعروفة باسم “براشوك النهضة” (مصد صدمات النهضة)، احتجاجا على عبارات الفخفاخ على اعتبار أنهم “أكثر بذاءة” منه.

وسبق للجزيري المعروف بفكره المتطرف أن وصف نواب حزبه بـ”النعاج” كما أن رئيس كتلة ائتلاف الكرامة سيف الدين مخلوف يعرف بخطابه “الذي لا يرقى إلى المستوى”، وفق ما يقول إعلاميون. وكتب الإعلامي التونسي سمير الوافي:

وكان النائب عن قلب تونس عياض اللومي اعتبر أنّ رئيس الحكومة اعتمد في كلامه خطابا متعاليا وفوقيا خاصّة عندما أشار إلى أنّه لم يضلع في الفساد.

وأكّد القيادي في قلب تونس لرئيس الحكومة أنّه قد أخطأ وأنّه ليس فوق الشبهات، مشيرا إلى أنّ الصفقة التي تحصّلت عليها الشركة التي له أسهم فيها قد تمّت وهو يشغل منصب رئيس الحكومة.

19