جلوس ترودو القرفصاء لم يقنع الأمير جورج بمصافحته

الخميس 2016/09/29
تجاهل "النجم"

أوتاوا – لم يبد الأمير البريطاني جورج ما يشير إلى أنه سعيد بلقاء رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو خلال زيارته الأولى مع والديه إلى كندا، ربما بسبب الرحلة الطويلة عبر الطائرة أو لإدراكه المبكر بأن جدة والده هي رئيسة الدولة في البلاد.

فبعد وصوله إلى كندا في زيارة رسمية تستمر أسبوعا برفقة والديه الأمير وليام والأميرة كيت ميدلتون، تجاهل الأمير الصغير جورج البالغ من العمر ثلاث سنوات، وهو يمسك بيد والده، ترودو الذي جلس القرفصاء محاولا بشتى الطرق مصافحته، لكن من دون جدوى.

هذا الموقف أدى إلى بروز لحظة غاية في الإحراج على ما يبدو لرئيس الوزراء الكندي (43 عاما) على مدرج المطار في إقليم كولومبيا البريطانية غرب البلاد، حيث كانت عدسات المصورين مسلطة على العائلة الملكية البريطانية.

وشعر الكنديون بالقلق جراء هذا الرفض الأميري بعد أن اعتادوا على رؤية رئيس وزرائهم الشاب يكسب قلوب الملايين من المعجبين في شتى أنحاء العالم ويحظى بمرتبة “النجم” في الشبكات الاجتماعية.

وغردت إحدى الناشطات على تويتر تقول إن “قلبي انفطر 15 مرة على ترودو في ما حصل له”، في إشارة إلى المدة التي استغرقها موقف رفض الأمير جورج والتي استمرت لقرابة 15 ثانية.

وكان الأمير الصغير جورج قد صافح الرئيس الأميركي باراك أوباما خلال زيارته لإنكلترا في أبريل الماضي عندما سمح للأمير بتحية الرئيس الأميركي وهو يرتدي بدلة النوم قبل أن يذهب إلى الفراش.

والأمير جورج وأخته الأميرة شارلوت التي يبلغ عمرها عاما واحدا موجودان في كندا لأول مرة بصحبة والديهما، وهي الزيارة الثانية لأبويهما إلى كندا بعد زيارتهما لها في العام 2011.

والتقى الأمير ويليام، حفيد الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا، وزوجته الأميرة كيت بمجموعة من اللاجئين وزارا مؤسسات اجتماعية في فانكوفر في إطار زيارتهما. وتجولا في مركز استقبال للمهاجرين تابع لمنظمة “أميجرنت سيرفيس سوسايتي”، بصحبة ترودو وزوجته صوفي جريجوري.

والأمير وليام هو الثاني في الترتيب لولاية العرش بعد والده ولي العهد الأمير تشارلز لخلافة جدته الملكة إليزابيث الثانية التي تعتبر من الناحية الرسمية رئيسة الدولة في كندا. ومن المقرر أن تنتهي زيارة الزوجين الملكيين إلى كندا السبت المقبل.

12