جماعة الحوثي تواجه نزيفا حادا في صفوف مقاتليها

الاثنين 2015/06/22
تأخر الدعم الإيراني يلقي بظلاله على الحوثيين

صنعاء - أكّدت مصادر يمنية مطّلعة أن جماعة الحوثي المتمرّدة في اليمن تواجه أزمة حادّة في تجنيد مقاتلين إلى جانبها لتعويض الخسائر البشرية الكبيرة في صفوفها، ولمواجهة تناقص مقاتليها بفعل ما سمتّه ذات المصادر «نزيفا حادّا» ناجما عن فرار الآلاف من الشبان لا ينتمون مذهبيا وسياسيا للحوثيين وكانوا يقاتلون إلى جانبهم مقابل أجور، وبعضهم من المهاجرين القادمين من بلدان أفريقية.

وعزت المصادر الظاهرة إلى تناقص الموارد المالية للحوثيين بفعل طول الحرب وكثرة تكاليفها وتأخر الدعم المالي الإيراني ما جعل الجماعة المتمرّدة تعجز عن دفع مستحقّات الكثير من هؤلاء المقاتلين.

كما أرجعتها إلى شعور هؤلاء بأن الجماعة تضحي بهم عبر الزج بالعشرات منهم في الصفوف الأولى خلال معارك أشبه بالانتحارية عند محاولة اختراق مواقع محصّنة للمقاومة اليمنية في محاولة للتأثير بدفاعاتها. ولم تنف المصادر وجود متعاطفين كانوا يقاتلون إلى جانب الحوثيين، إلاّ أنها أكدت تناقص أعدادهم، بفعل الضرر الذي لحق بصورة المتمردين جراء تعرّضهم للمدنيين، وخصوصا القصف العشوائي لأحياء مأهولة بالسكان.

ونقلت عن أحد الفارين من القتال إلى جانب الحوثيين بجبهة عدن في جنوب البلاد قوله إن ما شجّعه على اتخاذ قراره ما رآه من حيف شديد من قبل الحوثيين في توزيع المساعدات التي وصلت من الخارج بحسب الولاء للجماعة وصولا إلى الانتماء الطائفي لطالبي المساعدة.

وعلى صعيد سياسي يقيم متابعون للشأن اليمني أداء وفد الحوثيين وأنصارهم في مؤتمر جنيف بالضعيف والمضطرب، ما جعل الكثير من اليمنيين يحمّلونهم مسؤولية إفشال المؤتمر الذي كانت شرائح واسعة من الشعب اليمني تأمل في أن يتمّ التوصّل خلاله إلى وقف لإطلاق النار يحدّ من معاناتهم.

3