جماعة الحوثي لقبائل مأرب: من ليس معنا فهو مع القاعدة

الاثنين 2015/01/12
موجة غضب ورفض متصاعدة في اليمن ضد تغول جماعة الحوثي

صنعاء - هدّدت جماعة أنصارالله الحوثية أمس باجتياح محافظة مأرب النفطية شرقي اليمن بدعوى تواجد مسلحي القاعدة فيها وعدم تدخل الدولة للتصدي للتنظيم.

ويأتي ذلك فيما يؤكّد يمنيون أنّ الجماعة الشيعية تستخدم ذريعة مواجهة القاعدة وحفظ الأمن لاستكمال سيطرتها على المناطق اليمنية، لا سيما أكثرها استراتيجية، وعلى رأسها محافظة مأرب التي تضم أهم مصادر النفط ومنشآته في البلاد.

وفي ضوء معارضة قبائل المحافظة الشديد لدخول ميليشيات الحوثي مناطقهم وإعلانهم الاستعداد للتصدي لها، يخشى مراقبون من اندلاع حرب أهلية في البلد تكون محافظة مأرب منطلق شرارتها.

وجاء تهديد الحوثيين أمس في رسالة للمجلس السياسي لأنصارالله وجهت إلى الرئيس عبدربه منصور هادي ورئيس الوزراء خالد بحاح ولغرفتي البرلمان والقوى السياسية. ونشر الرسالة القيادي الحوثي ومستشار هادي، صالح الصماد في صفحته على موقع فيس بوك، كما نشرها كذلك عضو المكتب السياسي للجماعة ضيف الله الشامي.

وقالت الجماعة “بعض القوى تسعى إلى تأجيج الصراع في محافظة مأرب وتمكين العناصر الإجرامية والتخريبية من السيطرة على مقدرات الوطن الحيوية، وقد بدت ملامح هذه المؤامرة من خلال التواطؤ الواضح وغض الطرف عن المعسكرات التدريبية لتلك العناصر في مناطق نخلا والسحيل واللبنات والتي يتواجد فيها المئات من عناصر القاعدة وقيامها مؤخرا بالاعتداء على كتيبة عسكرية والسيطرة على ما بحوزتها من أسلحة ثقيلة”.

في المقابل تتبرّأ أطراف قبلية في محافظة مأرب من الانتماء لتنظيم القاعدة وتقول إنّ جماعة الحوثي تصنّف إرهابيا كل ما لا يوافق على غزوها، فضلا عمن يظهر استعداده للتصدي لها.

وأضافت جماعة الحوثي في رسالتها “قامت هذه العناصر أيضا بالسيطرة على عدة مواقع منها موقع الحزمة وموقع القاضي وموقع قرن هيلان ونقطة النبعة ونقطة السايلة في المحافظة. وذلك بعد انسحاب الشرطة العسكرية من تلك المواقع وتراجعها إلى منطقة الكسارة تحت مبررات واهية وصمت مريب”، مشيرة إلى “أن هناك مخططا يستهدف تمكين القاعدة من السيطرة على مأرب خاصة أن هناك توافدا كبيرا لعناصر أجنبية قادمة من خارج اليمن إلى المحافظة”.

وتابعت الجماعة “في حال تنصلت الجهات الرسمية عن القيام بمسؤوليتها ولم تدرك القوى السياسية خطورة التباطؤ والتثاقل في تنفيذ اتفاق السلم والشراكة وملحقه الأمني، وعلى وجه الخصوص المتعلق بمأرب، فإن شعبنا اليمني لن يقف مكتوف الأيدي أمام تمكين هذه العناصر من السيطرة على المحافظة والتي سيتضرر منها كل أبناء شعبنا وسيقف جنبا إلى جنب مع أبناء مأرب الشرفاء وسيتخذ كل الخيارات المتاحة”، في تهديد واضح بالتدخل العسكري.

3