جماعة بوكو حرام تخطف عشرات الصبية في شمال نيجيريا

الجمعة 2014/08/15
الخطف وسيلة بوكو حرام لمقايضة السلطات

مايدوجوري (نيجريا) - قال شهود عيان الجمعة إن مقاتلين يشتبه بأنهم من جماعة بوكو حرام الاسلامية النيجيرية خطفوا عشرات الصبية والرجال في هجوم على قرية نائية بشمال شرق البلاد ثم انطلقوا حاملين اياهم في شاحنات.

جاءت عمليات الخطف بعد أربعة أشهر من قيام الجماعة بخطف أكثر من 200 طالبة من قرية تشيبوك. وتقاتل بوكو حرام لاقامة خلافة اسلامية في نيجيريا التي يتعايش فيها أتباع أديان مختلفة.

وقال عدد من الشهود فروا من أعمال العنف التي وقعت يوم الأحد في قرية دورون باجا بالقرب من بحيرة تشاد إن المتشددين أحرقوا عددا من المنازل وإن قرابة 97 شخصا في عداد المفقودين.

وذكرت حليمة أدامو التي كانت تنتحب ويبدو عليها الارهاق بعدما قطعت 180 كيلومترا على متن شاحنة للوصول إلى مدينة مايدوجوري الشمالية "لم يتركوا رجالا أو صبيانا في المكان فقط الأطفال الصغار والفتيات والنساء." وقال القرويون إن ستة من كبار السن قتلوا في الهجوم.

وفي المقابل، تمكّن المهاجمون من الاستيلاء على سيارة تابعة للشرطة الكاميرونية، إضافة إلى 3 دراجات نارية، وأسلحة نارية وذخائر، وفقا لمصادر أمنية كاميرونية.

ويعدّ الهجوم هو الثاني من نوعه الذي تشنه جماعة مسلحة يشتبه بانتمائها لبوكو حرام على "بونديري"، خلال الأسبوعين الماضيين، حيث تعرض مركز شرطة البلدة في 6 أغسطس/ آب الجاري، إلى هجوم بالصواريخ والأسلحة الثقيلة، وأسفرت المواجهات التي اندلعت بين القوات الحكومية والمهاجمين إلى مقتل 3 عناصر من بوكو حرام.

وبلغة قبائل "الهوسا" المنتشرة في شمالي نيجيريا، تعني "بوكو حرام"، "التعليم الغربي حرام"، وهي جماعة نيجيرية مسلحة، تأسست في يناير/ كانون الثاني 2002، على يد محمد يوسف، وتقول إنها تطالب بتطبيق الشريعة الإسلامية في جميع ولايات نيجيريا، حتى الجنوبية ذات الأغلبية المسيحية.

1