جماعة "بوكو حرام" تسفك دماء النيجيريين

الجمعة 2014/05/09
أمهات الفتيات المخطوفات يذرفن دموع الحيرة والألم

أبوجا- ذكرت صحيفة "بونش" النيجيرية الجمعة أن 30 شخصا، على الأقل، قتلوا عندما فجر أشخاص يشتبه في أنهم أعضاء في جماعة "بوكو حرام" الاسلامية المتشددة جسرا يربط نيجيريا بالكاميرون.

ووقع الانفجار مساء الخميس بضواحي قرية جامبورو نجالا حيث قتل أكثر من 200 شخص، وتم اختطاف 11 فتاة من قبل عناصر من "بوكو حرام" هذا الأسبوع. وقال أحد سكان القرية للصحيفة: "أعتقد أن بعض الاشخاص مازالوا محاصرين تحت الأنقاض".

وفي الوقت نفسه، مازالت عملية البحث جارية عن أكثر من 200 تلميذة اختطفن قبل أكثر من ثلاثة أسابيع أيضا بيد عناصر "بوكو حرام" في شمال نيجيريا مستمرة.

وتوجه فريق طوارئ أمريكي إلى نيجيريا، أكبر دول إفريقيا من حيث تعداد السكان للمساعدة في البحث عن الفتيات، كما تعهدت بريطانيا والصين وفرنسا وكندا بتقديم الدعم.

ووصل فريق من الخبراء الأميركيين الى نيجيريا للمساعدة في العثور على أكثر من مئتي تلميذة خطفتهن حركة بوكو حرام الإسلامية، حسبما أعلنت متحدثة باسم السفارة لوكالة الصحافة الفرنسية الجمعة.

وقالت روندا فيرغوسون اغوستس "لقد وصل الفريق"، دون تحديد تشكيلته. وكان مسؤولون أميركيون أعلنوا سابقا أن واشنطن سترسل فريقا عسكريا بالإضافة إلى خبراء من وزارة العدل ومكتب التحقيقات الفدرالي "اف بي آي".

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن المسؤولين العسكريين سيصلون إلى نيجيريا خلال ثلاثة أيام.

وجرى خطف الفتيات يوم 14 ابريل الماضي من مدرسة داخلية في بلدة شيبوك قرب مدينة مايدوجوري عاصمة ولاية بورنو.

وهدد أبو بكار شيكاو زعيم الجماعة ببيع الفتيات واستعبادهن. ولم يتضح عدد الفتيات اللاتي مازلن في الأسر، بعد أن تمكن بعضهن من الهرب.

وعرضت الشرطة مكافأة 50 مليون نيرا (310 ألف دولار) لمن يدلي بمعلومات تؤدي للتوصل لمكان الفتيات المختطفات.

1