جماعة بوكو حرام تُغِير على قرية في تشاد وتقتل شخصا

الاثنين 2015/03/16
الجيش التشادي يصد هجوما لبوكو حرام على قرية جارجاجوروم

نجامينا- قال سكان محليون إن مقاتلين من جماعة بوكو حرام الاسلامية المتشددة هاجموا قرية في تشاد في ساعة مبكرة من صباح أمس الأحد وقتلوا شخصا.

ووسعت بوكو حرام التي تسعى لاقامة إمارة إسلامية بشمال شرق نيجيريا منطقة عملياتها خلال العام الأخير ولكن الهجمات على الأراضي التشادية مازالت نادرة.

وقال أحد سكان القرية المستهدفة إن"عناصر بوكو حرام هاجموا قرية جارجاجوروم بين نجوبوا وكايجا الهجوم صد، أحصينا قتيلا بالاضافة إلى حرق منزلين."

وأغارت بوكو حرام على نجوبوا المجاورة على ضفاف بحيرة تشاد الشهر الماضي في أول هجوم قاتل معروف للجماعة في الأراضي التشادية.

ويقود الجيش التشادي عملية تقوم بها نيجيريا المجاورة ضد بوكو حرام التي قتلت الآلاف والتي أعلنت في الأسبوع الماضي مبايعتها لتنظيم الدولة الإسلامية.

وكانت الجماعة قد طردت الأحد مئات السكان من مدينة باما في شمال شرق نيجيريا وأحرقت منازلهم، وذلك في الوقت الذي يحاول فيه الجيش استعادة السيطرة على هذه المدينة الاستراتيجية الخاضعة منذ سبعة اشهر لسيطرة الجماعة الاسلامية المتطرفة، كما أفاد شهود عيان الاحد.

وقال الشهود ان مسلحي الجماعة المتطرفة انذروا السبت السكان في باما، ثاني كبرى مدن ولاية بورنو، بوجوب اخلاء منازلهم ثم اضرموا النار فيها. ولجأ الفارون الى مدينة مايدوغوري عاصمة الولاية والتي تبعد عن باما حوالى 70 كلم.

وصرح احد الشهود ويدعى عمر كاكا وقد وصل سيرا على القدمين الى مايدوغوري الاحد ان المقاتلين الاسلاميين "جاؤوا السبت قرابة الظهر (11:00 تغ) وانذروا الجميع بأن من يرغب بالمغادرة عليه ان يفعل ذلك في الحال، وبعيد ذلك بقليل بدأوا باضرام النيران بالمنازل".واضاف "ليس كل السكان تمكنوا من المغادرة فهناك مرضى وعجزة ونحن نخشى ان يكونوا قد احرقوا مع منازلهم".

وباما مدينة تاريخية وعقدة استراتيجية في المنطقة، وقد سقطت في سبتمبر 2014 في ايدي عناصر بوكو حرام الذين ارتكبوا فيها مجازر واحرقوا العديد من منازلها، لكن الجيش شن منذ ايام هجوما لاستعادتها.

1