جماعة جهادية هندية تدعو إلى استهداف غير المسلمين

الثلاثاء 2014/10/07
جماعة "أنصار التوحيد" تعلن في شريط فيديو تحالفها مع "داعش"

نيودلهي - دعت جماعة إسلامية هندية متشددة تعمل في باكستان إلى شنّ هجمات على غير المسلمين في منطقة جنوب آسيا، وفق تسجيل منسوب لها تداوله ناشطون، أمس الاثنين، عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وتأتي دعوة هذه الجماعة، بحسب زعيمها، ردا على الغارات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة الأميركية في العراق وسوريا على تنظيم ما يعرف بـ”الدولة الإسلامية”.

وحث مولانا عبدالرحمن الندوي الهندي، زعيم جماعة “أنصار التوحيد” في بلاد الهند وهي جماعة غير معروفة، المسلمين على قتل الأجانب ومن وصفهم “بالكفار” الآخرين في المنطقة التي يغلب على سكانها الهندوس والتي ابتعد مسلموها عن الجهاد إلى حد بعيد.

وقال الندوي الهندي في مقطع فيديو مدته 30 دقيقة، قيل إنه نشر على مواقع التواصل الاجتماعي عبر الإنترنت، الأسبوع الماضي، “إذا كنت في موضع يسمح لك بقتل أميركي أو أوروبي سواء كان فرنسيا أو أستراليا أو كنديا أو غيرهم من الكافرين الذين أعلنوا الحرب على الدولة الإسلامية فافعل”.

ولم يكتف بذلك بل دعا علانية إلى قتل غير المسلمين في الهند، حيث قال الهندي في إشارة إلى الهندوس: “اقتلوا عبدة الأوثان حيث وجدتموهم”.

وكانت طالبان بدورها قد أعلنت، أمس الأول، عن ولائها للتنظيم الذي ظهر بقوة منذ سيطرته على مدينة الموصل العراقية في أوائل يوينو الماضي وبصورة غير متوقعة.

ويشير محللون أمنيون في الهند إلى أن مولانا عبدالرحمن اسم مستعار للجهادي الهارب سلطان عبدالقادر أرمار والذي كان يعيش في جنوب الهند قبل أن ينتقل إلى باكستان. بيد أن مراقبين أوضحوا أن ظهور هذه الجماعات، يدل على صعوبة مواجهة الحكومات في بعض الدول الآسيوية لخطر هذه المجموعات الإسلامية المتطرفة وملاحقة عناصرها اللذين يتنقلون بشكل غير معلوم، وهو ما يساعدها على القيام بهجمات إرهابية.

وللإشارة فإن ظهور هذه الجماعة الهندية المتشددة والتي أبدت تحالفها مع “الدولة الاسلامية”، يأتي بعد أسابيع من إعلان تنظيم القاعدة عن تأسيس جناح له في شبه القارة الهندية.

5