جماعة مجهولة تتبنى عملية دمياط الإرهابية

السبت 2014/11/15
ضخامة عملية دمياط تظهر بأن جهات أجنبية تقف خلفها

القاهرة- تبنت جماعة مجهولة في شريط فيديو بثته، الجمعة، على مواقع التواصل الاجتماعي عملية الهجوم على القوات البحرية المصرية في منطقة دمياط، الأربعاء الماضي.

ويقول شاب ملثم يرافقه أربعة آخرين ومن خلفهم يظهر عمل تنظيم الدولة الإسلامية، إنهم “من أرض الكنانة، وقاموا بالعملية من أجل تحرير الفتيات والمعتقلين داخل السجون ولتكون رسالة إلى العالم والمصريين”، مضيفا، “قمنا بأسر وحدة من القوات البحرية للتفاوض على أخواتنا في السجون”.

ويستبعد الخبراء في الجماعات الإسلامية أن يكون هؤلاء الشباب هم من يقفوا خلف العملية خاصة وأن الشكل الذي بدوا فيه في الفيديو لا يتوافق وما اعتادت الجماعات الإرهابية الظهور به.

وبدأت جهات التحقيق التابعة للقوات المسلحة المصرية في استجواب 32 من المشتبه بهم في العملية الإرهابية.

وذكر مصدر مسؤول أن من بين المتورطين في تلك العملية عناصر أجنبية، دون أن يفصح عن جنسياتهم.

وكان اللواء سيف أليزل، الخبير العسكري، قد صرح في وقت سابق أن العناصر الإرهابية التي تم إلقاء القبض عليها اعترفت بمعلومات في غاية الأهمية، ومن المحتمل أن تغيِّر من خريطة التعامل العسكري في المنطقة بأكملها.

للتذكير فإن “لنش صواريخ” تابع للقوات البحرية المصرية قد تم استهدافه، مساء الأربعاء، من قبل عناصر مسلحة في عرض البحر المتوسط، في هجوم وصف بالأخطر باعتباره يشكل تحولا نوعيا في هجمات الجماعات الإرهابية. وكشفت مصادر عسكرية أن أكثر من 65 مسلحا هاجموا طاقم البحرية المصرية المكون من 13 من ضباط وجنود، أثناء تأديتهم نشاطا تقليديا يوميا بالبحر المتوسط، على بعد 40 ميلا بحريا شمال ميناء دمياط.

وقال متحدث باسم الجيش، الخميس، إن الحادث أسفر عن تدمير 4 قوارب تابعة للجماعة المسلحة وتصفية 30 من عناصرها، إضافة إلى القبض على 32 من العناصر الإرهابية.

وتظهر ضخامة عملية دمياط بأن جهات أجنبية تقف خلفها، وسط اتهامات مبطّنة وعلنية من قبل مسؤولين وخبراء، لتركيا.

4