"جمال الروح".. ضوء وسط الظلمات في مصر

الخميس 2013/12/12
ملكة جمال مصر للمغتربات تعرضت لسخرية المغردين بسبب جمالها المتواضع

القاهرة- يهتم المغردون في مصر على مواقع التواصل الاجتماعي بالسياسة خاصة في ظل الوضع الراهن الذي تمر به بلادهم لكن هذا الأسبوع كان "الجمال" هو نجم تغريداتهم.

وأثار حصول المصرية سارة أبو فاشا على لقب ملكة جمال مصر للمغتربات حملة من السخرية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، نظرا إلى أنها "لا تتمتع بأية من معايير للجمال التي اعتاد المصريون مشاهدتها في الملكات السابقات" حتى أن أحدهم علق "هي ممكن تكون ملكة جمال المغتربات في حالة لم يتقدم أحد غيرها للمسابقة".

لكن بعضهم رد "يجب أن تشكري الله يا سارة أنك قد ولدت في بلاد احترام حقوق البشر وليس في بلاد تحاسب الإنسان على شكله الخارجي أو حجم أنفه ولون بشرته وعينيه".

وعلى الرغم من أنها ليست مقيمة في مصر، إلا أن النشطاء صمّموا هاشتاغا خصيصا للسخرية منها، وتداولوا صورتها على نطاق واسع عبر الشبكات الاجتماعية.

وقفزت صفحة المعجبين بأبو فاشا على فيسبوك خلال أسبوع من أقل من ألف متابع إلى أكثر من 12 ألفا، لكن التعليقات التي نالتها كان أغلبها ينتقد ملامحها، أو يشكك في اللقب الذي حازته، أو يهاجم ما اعتبره البعض صورا فاضحة لها.

وتراوحت التعليقات حول أبو فاشا بين التعليق على "عدم استحقاقها" لهذا اللقب وبين الاعتراض على حملها لجنسية أخرى وخدمتها بالجيش الأميركي.

وخدمت الفتاة، التي أنهت دراستها في أحد المعاهد الفنية بالولايات المتحدة، في البحرية الأميركية لأربع سنوات قبل أن تتوجه للتمثيل والموسيقى.

لكن بعد حملة الانتقادات والسخرية التي لاحق المصريون بها ملكة جمالهم أصبحت محل إعجاب الكثيرين خاصة وأنها تمتعت بـ"روح النكتة والحكمة" ولم تنزلق إلى فخ التلاسن ورد الإهانة.

وكتبت سارة أبو فاشا "أعتقد جازمة بأن الشخص الجميل هو الشخص الذي يمتلك قلبا طيبا، فإذا كان قلبك طيبا لا يمكن أن تكون قبيحا، روج لما تحب بدلا من مهاجمة ما تكره. أحبكم جميعا".

كما ردت على الانتقادات التي وجهت لصورها بأنها تظهر فيها من جسدها أكثر من المقبول بنشر صورة لها ترتدي قميصا بياقة مرتفعة، وأهدتها إلى هؤلاء.

كما نشرت فيديو لها عنونته بـ"هكذا كان شكلي وأنا أقرأ التعليقات الجارحة" وبدت في الفيديو حزينة باكية غير أنها سرعان ما علقت "كنتم تتمنون بكائي… لكن لا تنسوا بأنني ممثلة".

وفي تعليق آخر كتبت على صفحتها عبر موقع فيسبوك "أحبكم حتى لو كنتم تكرهونني دون سبب".

هذا وقد وصلت سارة إلى القاهرة قبل ساعات ونشرت صورتها في صالة الوصول بالمطار، وكانت قد علقت قبلها بدقائق بأنها: "عانت من مشقة السفر ولم تتمكن من النوم طيلة الليل بسبب الضجة وعليها أن تعتاد على حب سيارات المصريين التي لا تتوقف عن التزمير في الشارع".

وعلقت مغردة "إلى ملكة الجمال المصرية. أنا أرى فيك ملكة بكل معنى الكلمة. إنك تملكين شجاعة الملوك وجمال الروح وحكمة ملوك قدماء المصريين. أنت استطعت أن تبعثي هذا الضوء بين ظلمات الجهل والتخلف التي فرضوها علينا. أرسلت لنا برسالة أن هناك أملا أن نحيا في وسط هؤلاء المتخلفين. لأنهم بل يرون في المرأة سوى فريسة لمن يحظي بها. إنك أشجع من مئات الرجال".

19