جمال الغيطاني: المغرب ركن ركين في تكويني الروحي والثقافي

الجمعة 2014/03/14
الغيطاني: في المغرب، أسمع الموسيقى من الألوان

الرباط- خلال ندوة بعنوان “العلاقات الثقافية المغربية المصرية” نظمتها مؤخرا سفارة جمهورية مصر العربية بالرباط، قال الروائي المصري جمال الغيطاني، إن علاقته بالمغرب بدأت منذ زمن بعيد قبل أن تتوطد بزيارات لم يعد يحصيها واصفا المغرب بأنه “ركن ركين في تكويني الروحي والثقافي وفي أعمالي الأدبية”.

في مداخلة له بندوة “العلاقات الثقافية المغربية المصرية” قال الغيطاني إن علاقته بالمغرب بدأت منذ طفولته مع مرور ركب الحجاج “الركب الفاسي” إلى مصر وبعدها إلى الديار المقدسة، وهو ما شكل أقوى شريان في هذه العلاقة وحدثا ثقافيا ظل متواصلا إلى غاية 1969.

وأشار صاحب “الزيني بركات” إلى خصوصية الحجاج المغاربة المتمثلة في ارتداء البرنس والجلباب المغربيين وحمل كتاب “دلائل الخيرات” في وعاء من الفضة فضلا عن زاد قليل، وإلى تقاليد الصعيد المصري، حيث مسقط رأسه، في استضافة الحجاج لمدة ثلاثة أيام في مضيفة القرية.

وأضاف أنه كان للمغربي حضور في المخيلة المصرية، اكتسب طيفا من القداسة شرطها القدوم من بلد بعيد، وأن الحجاج المغاربة كانوا لا يتوقفون ولا يستقرون إلا بمصر التي يصلونها بعد ثلاثة أشهر من سفرهم، فيرافقون كسوة الكعبة المشرفة التي كانت تصنع في مصر إلى غاية 1961.

وقال الغيطاني إن القاهرة شيّدها المغاربة، بالمعنى الواسع للكلمة، وإن المدينة ما زالت تحتفظ بأسماء قبائل مغربية حلت بها من قبيل الزويلة وكتامة والباطنية والبرقية وغيرها.. مشيرا إلى أنها شيّدت بثمانية أبواب تبركا بأبواب الجنة فيما لم يبق صامدا منها إلى حدّ الآن إلا أربعة.

وقال إنه قرأ أغلب رحلات المغاربة الذين ساندوا مصر في أزمنتها الصعبة من قبيل حديث المؤرخ الجبرتي عن أفواج المغاربة الذين قدموا إلى مصر للجهاد ضدّ حملة نابوليون بونابارت، وكذا حضور الجنود المغاربة في حرب الاستنزاف وحرب أكتوبر 1973 على الجبهتين المصرية والسورية حيث اشتغل مراسلا حربيا في كليهما.

وأكد الغيطاني أنه يعيش الثقافة المغربية ويبشر بها في مصر. ورأى أن مدينة فاس، التي زارها عام 1979، كانت مدخلا إلى كونه وعالمه. كما تحدث عن زياراته لمدينتي تطوان وشفشاون التي وصف كلا منهما بأنها “واحدة من أجمل مدن العالم”، وعن العناية بالمراكز الحضارية، وعن تعرفه على الفنانين عبدالكريم الرايس ومحمد بريول ومحمد التمسماني وحسين التولالي ولوكيلي وفن الملحون والموشحات الأندلسية إجمالا، وعن الطقس الصوفي الخالص في مقام أبو العباس السبتي بمراكش، وفنون العمارة في مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء، أو “مجمع البحرين” كما أسماه.

وأعرب عن انشغاله كروائي بشخصية محمد القباني وهو عامل مطبعة مصري استقدمه الفقيه المغربي محمد بن الطيب الروداني في القرن 19 إلى المغرب مع مطبعة حجرية، فاتخذ عشرين معاونا من المغاربة لطبع عدد من المصنفات.

وختم الغيطاني بالقول “في المغرب، أسمع الموسيقى من الألوان، وأرى الألوان في الموسيقى، تهمس العمارة بدقائق الحقائق، ويتحدث الفراغ”، مضيفا أن الحضور المغربي في مصر قويّ جدّا، ولكن يلزم فقط إدراك الحقائق والتواصل المستمرّ بين البلدين.

14