جمال مبارك رئيسا على فيسبوك

الجمعة 2016/12/30
ترشيح جمال مبارك لتحسين صورة النظام الأسبق

القاهرة – عاد جمال مبارك نجل الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك إلى الواجهة مجددا، بعدما دشّنت مجموعة من رواد موقع فيسبوك، صفحة بعنوان “جمال مبارك رئيسا لمصر 2018”.

واقترن تدشين الصفحة بإطلاق عدة هاشتاغات بعناوين: #الريس، #ادعم_جمال_مبارك، #جمال_مبارك_رئيسا، وذلك لدعم نجل مبارك في انتخابات الرئاسة المقبلة.

الصفحة تم تدشينها بتاريخ 18 نوفمبر 2016، ووصل عدد متابعيها إلى أكثر من 82 ألفا.

وكتب “أدمن الصفحة” “قبل ثورة 25 يناير كانت تعاني مصر من الفساد الإداري بالفعل، وكانت طموحات جمال مبارك في أغلب خطاباته محاربة فساد المحليات، ونحن الآن نعاني من الفساد وانهيار الاقتصاد وسيطرة غير الأكفاء على وزارات وهيئات الدولة، ومجلس النواب يعاني من سيطرة أغلبية غير ناضجة، ولا يعي دوره باتخاذ قرارات للصالح العام، وبالأرقام فإن النظام الأسبق أفضل اقتصاديا وسياسيا، خاصة في قضية سد النهضة التي سنعاني منها في القريب بسبب غياب الحنكة لدى متخذي القرار”.

وأضاف “نحن لا ندعو إلى تحسين صورة النظام الأسبق أثناء حكم الرئيس مبارك، وكل نظام له سلبياته وإيجابياته، ولكن ترشح جمال مبارك يجعلك تقبل أو ترفض، وليست لنا علاقة من قريب أو بعيد معه، ولكن قررنا أن ندعم ترشحه، وله الحق في الترشح كأي مواطن مصري لاقتناعنا بأنه رجل دولة”.

يذكر أن “التوريث” كان الحلم الذي ظل يراود جمال مبارك، قبل ثورة 25 يناير 2011 التي أطاحت بوالده.

وأحدثت الصفحة حالة من الجدل الواسع بين مؤيد ومعارض. وطرح معلقون تساؤلات عن جدية المبادرة.

ودافع المؤيدون عن نجل مبارك، بالقول: رجل دولة بكل ما تحمله الكلمة من معان، ألا تتساءلون مصر كان اقتصادها مستقرا ولم يقترب أحد من الدعم”،

يذكر أن حكما نهائيا من محكمة النقض، بتأييد عقوبة سجن جمال وعلاء مبارك، 3 سنوات في القصور الرئاسية يحرمهما من الترشح للرئاسة.

وينص قانون تنظيم مباشرة الحياة السياسية في مصر، في مادته الثانية على الحرمان المؤقت من مباشرة الحقوق السياسية لـ11 فئة، يدخل علاء وجمال، ضمن فئتين منها غير أن القانون حدد مدة حرمانهما من حق مباشرة الحياة السياسية، بـ5 سنوات مؤقتا تحتسب منذ تاريخ صدور حكم إدانتهما، ولا يسري الحرمان إذا رد للشخص اعتباره أو صدر حكم قضائي بوقف تنفيذ العقوبة.

19