جمال مدينة سان جالين السويسرية يلوي الأعناق

الأحد 2015/04/05
روعة المدينة تسحر العيون

سان جالين (سويسرا) – يمكن أن تشكل زيارة مدينة سان جالين بسويسرا خطورة على زائرها، إذ قد تؤدي إلى حدوث تيبس في الرقبة أو أن يصبح الفم مفتوحا على الدوام أو أن يتعرض رأسك لبعض الكدمات نتيجة الاصطدام بأعمدة النور.

ويرجع السبب في ذلك كله إلى أن الكثير من معالم الجذب السياحية بالمدينة، مثل المشربيات الشهيرة المزدانة واللوحات الجدارية الجصية والمنازل المصممة والمزينة بديكورات وفقا لاتجاهات الفن الحديث، تقع على ارتفاع أمتار قليلة فوق سطح الأرض، كما أن الحانات التقليدية في سان جالين والمقامة في الطابق الأول من المباني القديمة والتي يطلق عليها اسم “إرستشوكبيزن” بالألمانية تستحق أيضا المشاهدة.

ويعني القيام بجولة سيرا على الأقدام في شوارع المدينة رؤية الكثير، وتنطبق هذه القاعدة بشكل كبير على معلم الجذب الأكثر شهرة في سان جالين وهو دير القديس جول المدرج في قائمة التراث العالمي، وهذه الكاتدرائية الفخمة المشيدة على طراز الباروك المعماري ومكتبتها تتمتع بأسقف مزدانة بجمال وروعة تسحر العيون.

ويمكن توجيه الشكر للفنانة بيبوليتي ريست التي يمكنها أن تساعدك على تحقيق الاسترخاء لعضلات رقبتك “بالسجادة الحمراء” وهو الاسم الذي يطلقه السكان المحليون على المساحة التي طليت باللون الأحمر في وسط المدينة، والتي تتحول خلال أشهر الصيف إلى منطقة تتسم بالحيوية.

◄ أسامة من الخرطوم: في وسط المدينة المبهرة تشدك السجادة الحمراء حيث تم طلاء الأرض باللون الأحمر وكذلك “مقاعد الاسترخاء” الخراسانية وسيارة من طراز بورشه صبت من الأسمنت مثبت في ماسحة الأمطار بها تذكرة انتظار إسمنتية أيضا، وتعد “السجادة الحمراء” مكانا يتسم بالمرح. وفي سانت غالن تشدك كاتدرائيتها المزخرفة على طراز الباروك وضاحية الدير، وهي من مواقع التراث العالمي في العام 1983 لدى اليونسكو.

◄ كلوديا مرشدة سياحية: تمثل سانت جالين نقطة بداية ممتازة للرحلات إلى داخل آبنزلر لاند والسانتيس وإلى بحيرة كونستانس، إذ يمكن الوصول بسرعة إلى بحيرة كونستانس، التي هي جنة الدراجات وجنة التخوم، وذلك عبر ممر دراجات بحيرة كونستانس سواء أكان ذلك بطريق السكة الحديدية أو بالدراجات الهوائية، وإذ تلتقي السكة بالدراجة فإن المرء يمكنه أن يذهب في رحلات آسرة عبر حدود البلاد، وللمشاة هناك المسار الجسري الذي يمر من على 18 جسرا في شيتر توبل بالقرب من سانت جالين.

◄ فابيو من ميلانو: بعد أن يمضي الزائر يوما كاملا متفرجا على سحر المدينة لا يمكن أن يذهب إلى النوم قبل أن يدلف داخل إحدى الحانات التقليدية الناتئة زاهية الألوان التي تحيط بالدير وسط المدينة، وهذه الحانات التي تقع بالطابق الأول بالمباني تضم عادة غرفا صغيرة في مبان شيدت منذ قرون، ويجلس الضيوف على دكك خشبية ويستمتعون بتناول الطعام أو الشراب.

17