جمبو فيسما بطل المرحلة الأولى في طواف الإمارات

نجوم العالم يعلنون التحدي في المرحلة الثانية حيث بدأ الدراجون استعداداتهم النهائية للسباق.
الاثنين 2019/02/25
بداية واعدة

تتركز أنظار العالم حاليا على الإمارات لمتابعة فعاليات السباق الذي يشارك في نسخته الأولى 20 فريقا عالميا، والذي يعد الطواف الوحيد في الشرق الأوسط ضمن أجندة سباقات الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية. وتضم الفرق الـ20 نخبة من أبرز أبطال العالم في سباقات الدراجات حيث يتنافسون خلال 7 مراحل، ترمز للإمارات السبع كشعار موحد للحدث، على اللقب الثمين.

دبي – أحرز فريق جمبو فيسما الهولندي الأحد لقب سباق الفرق ضد الساعة في المرحلة الأولى من طواف الإمارات للدراجات الهوائية الذي يقام للمرة الأولى بعد دمج سباقي أبوظبي ودبي.

 ويقام السباق الإماراتي على سبع مراحل حتى الثاني من مارس المقبل ويجوب الإمارات السبع، وتبلغ مسافته الإجمالية 1090 كلم. وقطع متسابقو فريق جمبو فيسما مسافة المرحلة الافتتاحية البالغة 16 كلم وأقيمت في جزيرة الحديريات في أبوظبي بتوقيت بلغ 16.49 دقيقة وبفارق 7 ثوان عن صن ويب الألماني، و9 ثوان عن بحرين ميريدا البحريني.

وقال السلوفاكي بريموز روغليك دراج جمبو فيسما والذي نال القميص الأحمر الذي يمنح للمتصدر “سعداء أنا وزملائي بنيل المركز الاول، نتطلع للأفضل، كانت مجرد مرحلة، لدينا المزيد من المراحل والمنافسة ستكون صعبة جدا، علينا أن نقدم أفضل ما لدينا لنكون سعداء في النهاية”.

وتقام المرحلة الثانية الاثنين أيضا لمسافة 184 كلم، بشعار الأولمبياد الخاص للألعاب العالمية، انطلاقا من حلبة ياس، مرورا بميناء خليفة ومتحف اللوفر باتجاه كورنيش أبوظبي عند سارية العلم الكبير التي ستشهد الختام.

وتقام المرحلة الثالثة (177 كلم) في مدينة العين، بشعار مرحلة دائرة النقل، بداية من جامعة الإمارات، وصولا لقمة جبل حفيت، مع ارتفاع لـ1025 مترا، وبعدها سينتقل الطواف لإمارة دبي يوم 27 فبراير، حيث ستقام المرحلة الرابعة (205 كلم) مرحلة بلدية دبي (نخبة المراحل)، انطلاقا من منطقة جزيرة النخلة جميرة، ختاما عند سد حتا بارتفاع لمسافة 200 متر، ومن ثم ستقام المرحلة الخامسة في إمارة الشارقة (181 كلم) “مرحلة الشارقة”، من جزيرة العلم في خورفكان إلى الشارقة، وتليها مرحلة إمارة رأس الخيمة (180 كلم) بشعار “رأس الخيمة العقارية”، حيث يتمكن الدراجون، وللمرة الأولى، من التسابق عبر جبال جيس، التي تقع على بعد 150 كلم من نقطة الانطلاق في عجمان، صعودا إلى الأعلى لمسافة 20 كلم، أي بنسبة 5 بالمئة من إجمالي مسافة المرحلة. ويختتم الطواف يوم 2 مارس المقبل بـ”مرحلة دبي” لمسافة (154 كلم) بداية من سفاري بارك، والختام في منطقة سيتي ووك، وتجمع هذه المرحلة بين السرعة والتحمل.

إعلان التحدي

يأتي في مقدمة الفرق المشاركة فريق الإمارات الذي تأسس تحت اسم “لامبري” واستمر على هذا الاسم لمدة 20 عاما قبل أن يتغير إلى اسم “الإمارات” في 2017 ويديره البطل الإيطالي السابق جوزيبي ساروني الذي فاز بلقب 25 مرحلة للسباقات الكبرى ولقب طواف إيطاليا 2011. وحقق الفريق 19 فوزا في عام 2017 منها الفوز بمرحلة في طواف إيطاليا بواسطة الدراج يان بولانك ومرحلة في طواف إسبانيا. ويقود الفريق الدراج الإماراتي يوسف ميرزا.

وفي سياق متصل أعلن نجوم العالم التحدي قبل انطلاق منافسات النسخة الأولى من طواف الإمارات، الذي يقام في الفترة من 24 فبراير إلى الثالث من مارس المقبل حيث بدأ الدراجون استعداداتهم النهائية للسباق. وكان نجوم العالم في سباقات الدراجات توافدوا على الإمارات، وقدمت اللجنة المنظمة للسباق الدولي الفرق المشاركة في السباق.

السباق الإماراتي يقام على سبع مراحل حتى الثاني من مارس المقبل ويجوب الإمارات السبع وتبلغ مسافته الإجمالية 1090 كلم

وتبلغ المسافة الإجمالية للمراحل الـسبع للسباق 1090 كلم، ويشارك في السباق 140 دراجا من 28 جنسية من ست قارات ويمثلون 20 فريقا عالميا من 15 دولة. ويقام طواف الإمارات ضمن رؤية مجالس أبوظبي ودبي والشارقة الرياضية لترسيخ مكانة الإمارات كواحدة من أبرز دول العالم في استضافة الفعاليات العالمية، كما يقام السباق ضمن أجندة سباقات الاتحاد الدولي لسباقات الدراجات. ويعد السباق هو السباق المصنف والمعتمد الوحيد في منطقة الشرق الأوسط بشكله الجديد، بعد دمج طوافي أبوظبي ودبي.

نخبة عالمية

تضم قائمة النجوم المشاركة في السباق مجموعة مميزة ونخبة عالمية كبيرة من الدراجين يتقدمهم النرويجي ألكسندر كريستوف نجم فريق “الإمارات” والبريطاني مارك كافينديش (فريق دايمنشن داتا) والإسباني أليخاندرو فالفيردي (فريق موفي ستار) والإيطالي إليا فيفياني (فريق كويك ستب فلورز) والبريطاني كريس فرووم (فريق سكاي). وأشاد محمد إبراهيم المحمود النائب الثاني لرئيس اللجنة الأولمبية الإماراتية، بالتجهيزات الخاصة بطواف الإمارات معربا عن ثقته التامة في خروج الحدث بالشكل الذي يليق باسم ومكانة الإمارات وقدرتها على تنظيم الأحداث الكبرى التي عودت العالم فيها على الإبهار والتميز.

وأشاد المحمود بالنجاحات التي تحققت على مدار السنوات الماضية، مشيرا إلى أن استمرارية الطواف منذ عدة سنوات هي نجاح بحد ذاته، كما أشاد بفكرة دمج كافة النسخ تحت مظلة اسم الإمارات، مؤكدا أن هذه الخطوة ستصب في صالح الحدث كما أنها ستدعم قطاعات كثيرة سواء الرياضية أو السياحية وكذلك الاقتصادية.

22