"جمعة غضب" دامية بغزة والضفة الغربية

السبت 2015/10/17
اصرار فلسطيني على مواجهة التعنت الاسرائيلي

غزة - قتل شابان فلسطينيان وأصيب العشرات بنيران الجيش الإسرائيلي، الجمعة، في مواجهات في قطاع غزة.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية أشرف القدرة “استشهد محمود حميدة (22 عاما) برصاصة حية أطلقها جنود الاحتلال في المواجهات الدائرة شرق الشجاعية، فيما استشهد عبدالقادر فرحات (19 عاما) قرب معبر بيت حانون”.

وبحسب القدرة فإنه تم نقل “نحو 30 مصابا، منهم 14 بالرصاص الحي إلى المستشفيات في قطاع غزة لتلقي العلاج”، مشيرا إلى أن خمسة أصيبوا بالرصاص في اشتباكات في منطقة الفراحين الحدودية شرق خانيونس جنوب القطاع.

وأضاف “أصيب العشرات من الشبان بالاختناق والإغماء نتيجة لقنابل الغاز المسيل لدموع حيث تم علاج غالبيتهم ميدانيا”.

وتجددت المواجهات بعد ظهر الجمعة بين مئات من المتظاهرين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي في عدة مناطق من قطاع غزة.

من ناحيتها، قالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إن “مئات من الفلسطينيين تظاهروا قرب السياج الأمني”.

وفي الضفة الغربية أصيب العشرات من الفلسطينيين بجراح وحالات اختناق، خلال تفريق الجيش الإسرائيلي لمسيرات “جمعة الغضب”، بحسب شهود عيان ومصادر طبية.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان لها، إن 7 مواطنين أصيبوا بجراح (بينهم ثلاثة بالرصاص الحي)، والعشرات بحالات اختناق، في مواقع متفرقة من الضفة الغربية.

وفي وقت سابق من يوم أمس قتل فلسطيني كان قد طعن جندي إسرائيلي قرب الخليل بسكين.

وأظهرت لقطات تلفزيونية الشاب الفلسطيني وقد أحاط به جنود إسرائيليون وهو يتدحرج على الأرض مرتديا سترة صفراء كتب عليها “صحافة”، وكان يحمل سكينا في يده.

وفجر الجمعة كان شبان فلسطينيون قد أقدموا على إضرام النار في قبر “يوسف” يقدسه اليهود بالضفة الغربية، وقد لاقى هذا العمل تنديدا من الرئيس محمود عباس.

وتدور مواجهات في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة، منذ الأول من أكتوبر الجاري، بين شبان فلسطينيين وقوات إسرائيلية، اندلعت بسبب إصرار يهود متشددين على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى، تحت حراسة قوات الجيش والشرطة الإسرائيلية.

4