جمعية أهلية بالقدس تعلم النساء زيادة دخل أُسرهن

جمعية فتيات مقدسيات تعمل على خلق فرص عمل للنساء في القدس عبر دورات تدريب مهني، ثم تساعدهن في تسويق منتجاتهن في معارض محلية ودولية.
الأربعاء 2018/03/07
مشغولات يدوية لدعم النساء المهمشات

القدس (فلسطين) - مع معاناتهن من أوضاع اقتصادية صعبة تلجأ فلسطينيات في القدس لتلقي دورات يتعلمن فيها التطريز وتصفيف الشعر والتجميل، للمساعدة في توفير دخل أفضل لأُسرهن.

وتساعد جمعية فتيات مقدسيات، وهي جمعية أهلية، في خلق فرص عمل للنساء من خلال إمدادهن بالشهادات والخبرات اللازمة عبر دورات تدريب مهني، ثم تساعدهن في تسويق منتجاتهن في معارض محلية ودولية.

وتتدرب النساء في تلك الدورات أيضا على إصلاح الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر والتصوير وتصميم الأزياء.

وأوضحت رئيسة الجمعية أن التدريب المهني يهدف إلى تقديم فرص وظيفية بديلة للنساء اللاتي يتسرب أطفالهن عادة من المدارس بسبب مصاعب اقتصادية.

وقالت إنعام شخشير رئيسة الجمعية “بسبب الظروف الاقتصادية والوضع والتسرب من المدارس والوضع الاقتصادي للأُسر نفسها، تمنح الجمعية تأهيلا مهنيا للسيدات لأنه في هذه المهنة التي يأخذنها من الجمعية يستطعن إعالة أُسرهن ويساعدن أولادهن في الجامعات والمدارس ويستطعن مساعدة أزواجهن في الإنفاق على المنازل”.

ومن جهة أخرى قالت امرأة تتدرب في دورة الحُلي بالجمعية تدعى منى سرحان “هناك بنات يشترين من عندي الحلي التي أصنعها، وتعجبهن كثيرا، وفي بعض الأحيان يقام معرض ويطلب منا أن نجلب كل المنتجات التي نعدها، فأحرص على المساهمة فيه، الكثير من الفتيات والنساء يقبلن على هذه المنتجات، وفتيات أخريات يطلبن مني أن أعد لهن حليا بمواصفات خاصة فأعده وأبيعه لهن”. وتنظم الجمعية دورات تعليمية أخرى خاصة بعمل منتجات أخرى مثل الشمع والحُلي وتصميم الحجاب والطهي.

وقالت خريجة دورة إصلاح هواتف محمولة تدعى رولا رازم “لا توجد أي مشكلة في أن أكون فتاة وأتعلم إصلاح الهواتف المحمولة، هذا الشيء لا يكتسيه أي خطأ. هذه المهنة ليست حكرا على الشباب، فالفتيات المقدسيات وكل الفتيات الموجودات لهن الحق في تعلم هذه المهنة، نظرا لأنها تعتبر مصدر رزق جيد كما أنها تعلمنا أشياء مفيدة، ويمكن الاستفادة منها كثيرا في المستقبل، وأنا أفكر في فتح محل وأصلح الهواتف المحمولة وأعمل وأستفيد من هذه المهنة”.

ويترك أكثر من ثُلث الأطفال الفلسطينيين سكان القدس التعليم في المرحلة الثانوية. وتعمل الجمعية على دعم النساء المهمشات والمطلقات والأرامل اللاتي يحتجن دعما نفسيا كما تقدم لأطفالهن دورات تثقيفية وأنشطة ترفيهية أسبوعية.

ونظمت الجمعية مؤخرا حفل تخرج لثلاثين امرأة أنهين دورات تعليمية في تصفيف الشعر وإصلاح الهواتف المحمولة.

21