جمعية الثقافة والفنون في الدمام تنشئ بيتا للسينما وبيتا للموسيقى

الخميس 2017/11/02
منتجات ثقافية وفنية مميزة

الدمام (السعودية) - أعلن مدير جمعية الثقافة والفنون في الدمام أحمد الملا، عن إنشاء بيت الموسيقى الذي سيديره الموسيقي ناصر السعيد، وبيت السينما ويديره الفنان إبراهيم الحساوي، بهدف عمل خطوط متعددة تتلاقى وتتفرد بجهود فرق مختصة ومتطوّعة لكل منها، تعدّ وتخطط وتنفذ وتراكم المعرفة الإدارية والشراكات الاستراتيجية لتقدم خلاصتها “فتح نوافذ من الحب على الجمال والإبداع وتهدف أيضا إلى تقديم البرامج والتدريبات الخاصة في الموسيقى والسينما، إضافة إلى ما تقدّمه الجمعية بلجانها المختلفة لجميع فئات المجتمع”.

جاء ذلك خلال الحفل الثقافي والفني، بحضور رئيس مجلس إدارة جمعية الثقافة والفنون الدكتور عمر السيف ومدراء الجمعية السابقين ونخبة من الفنانين والمثقفين، وقدّمته الإعلامية ناهد الأحمد، حيث اُستعرض في الحفل تقارير الجمعية الإعلامية وبرامجها ومهرجاناتها الفنية والثقافية والسينمائية.

وكرّم الدكتور عمر السيف جمعية الثقافة والفنون في الدمام ممثلة في أحمد الملا على التميز والمنتجات الثقافية والفنية التي قدّمها الفرع، وتحقيق الإنجازات التي تبذلها الجمعية من خلال البرامج والمهرجانات النوعية والمختلفة.

وأوضح مدير الجمعية أحمد الملا “نحن في هده الإدارة الحالية وبجهد نوعي من زملاء يتمتعون بالخبرة وبمساعدة من زملاء متطوّعين قدمنا منذ بداية هذا العام 2017 أكثر من 70 نشاطا ثقافيا وفنيا ما بين فعالية يومية ودورة وورشة ومهرجان بمعدل 288 يوما استفاد منها بشكل مباشر 118 ألف شخص بين مشاهد ومتدرّب وطالب”.

وتابع الملا “تنشط الجمعية في لجنة المسرح ومن علاماته مهرجان الدمام المسرحي الذي نعدّ الآن نسخته الثانية عشر، وفي لجنة الفنون التشكيلية والتصوير والخط العربي، وفي لجنة الفنون الشعبية المعارض والمشاركات الداخلية والخارجية، وفي الحقل الأدبي يأتي دور بيت الشعر الذي يعدّ لمهرجان بيت الشعر الثالث دورة علي الدميني في شهر ديسمبر القادم، وتديره الشاعرة ضياء يوسف، إضافة إلى الأنشطة النوعية لبيت السرد والذي يعدّ لاحتفالية اليوم العالمي للقصة القصيرة قريبا، ويديره الأديب الدكتور مبارك الخالدي، كما تعدّ الجمعية حاليا اللمسات الأخيرة على سمبوزيوم دولي للنحت وملتقى للغرافيتي وملتقى للفنون المعاصرة”.

وتضمّن الحفل مقطوعات موسيقية وأغاني وطنية قدمتها فرقة جمعية الثقافة والفنون في الدمام، تلا ذلك مشهد لختام الدورة المسرحية المتطورة للأطفال أعده وأخرجه المخرج راشد الورثان، اعتمد فيه على إبراز القدرات الطفولية في الإلقاء والصوت والحركة، وهي نتاج ورشة امتدت على مدى عشرة أيام، وكرم السيف المتدربين من الأطفال.

من جانبه كرّم مدير الجمعية أحمد الملا رئيس مجلس الإدارة الدكتور عمر السيف بلوحة فنية من تنفيذ الفنانة يثرب الصدير.

14