جمعية الناشرين الإماراتيين تدعو العرب إلى الاقتداء بها

جمعية الناشرين الإماراتيين تعتبر الحاضن الرئيسي للناشرين حيث تحاول أن توفر الحلول الممكنة لأي مشكلة تواجه الناشر أو دور النشر.
الأربعاء 2018/05/02
صوت الناشرين

أبوظبي- عقدت على هامش معرض أبوظبي الدولي للكتاب 2018، ندوة حول أهمية وجود جمعية الناشرين الإماراتيين في صناعة النشر، أدارتها الإعلامية دارين شوبير، بمشاركة راشد الكوس، المدير التنفيذي لجمعية الناشرين الإماراتيين، والناشرة الإماراتية إيمان الشيبة.

وقال راشد الكوس “إن من أهداف الجمعية أن تكون صوت الناشرين، وأن تصون حقوقهم، وهي تسعى دائماً لإيجاد حلول للتحديات التي تواجه دور النشر، كما تعتبر الجمعية هي المنظم الأول لمهنة النشر، لأنها من تضع القواعد الأساسية لهذه المهنة، بحيث تكون بيئة الناشر بيئة خصبة، لأنها تعمل على الارتقاء والنهوض بدور النشر من خلال بعض البرامج التأهيلية والتدريب. كما تعمل الجمعية على رعاية العاملين في قطاع النشر بدولة الإمارات، وتحسين شروط المهنة والقوانين الخاصة بها، بالتنسيق والتعاون مع الجهات المعنية بالنشر داخل الدولة وخارجها”.

وأضاف الكوس أن “الجمعية سهلت عملية التنظيم بين الجهات التي ترغب في التعاون مع الناشرين الإماراتيين، سواء الحكومية أو الخاصة”. ولفت الكوس إلى أن الجمعية حاضنة لكل ناشر إماراتي، فهي تنظم العلاقة بين الناشر والكاتب، إذ أن صناعة الكتاب تمر بمراحل متعددة، ولها شركاء فاعلون في هذا الجانب، فوجود مقر يمثل الناشرين الإماراتيين ويمثلهم في المحافل الدولية، سهّل هذا العمل، “لذلك أطالب وأتمنى من بعض الدول العربية التي لا يوجد فيها اتحاد أو جمعية للناشرين بسرعة تأسيس جمعيات واتحادات للناشرين حتى تكون صناعة النشر في كل الدول العربية منظمة، ونستطيع منافسة الدول المتقدمة”.

من جهتها، قالت الناشرة الإماراتية إيمان الشيبة إن وجود الجمعية سهل على الناشر التعامل مع الجهات الحكومية والخاصة، وقد جعلت الجمعية كل دور النشر عائلة واحدة، وهناك دائماً دعم كبير من الجمعية لدور النشر من خلال حضور الندوات والمعارض الدولية والعربية، كما أن الجمعية منذ تأسيسها على يد الشيخة بدور القاسمي عام 2009 عملت على رسم ملامح صناعة النشر في دولة الإمارات من خلال تقديم رؤية مستقبلية لصناعة النشر، ليس فقط على المستوى المحلي والإقليمي، بل أيضا على المستوى الدولي، فتعتبر الجمعية الحاضن الرئيسي للناشرين الإماراتيين، وتحاول أن توفر الحلول الممكنة لأي مشكلة تواجه الناشر أو دور النشر.

14