"جمل بيرغر" طعام صحي للوجبات السريعة في الأردن

بحثا عن التميّز وتقديم بديل صحي للوجبات السريعة، بدأ مطعم أردني في العاصمة عمان بتقديم وجبات “بيرغر” مصنوعة من لحم الإبل لجذب المزيد من الزبائن وخصوصا السياح منهم.
الأربعاء 2016/02/10
طبق غربي بنكهة عربية

عمان- أضاف مطعم في العاصمة الأردنية عمان بيرغر لحم الإبل إلى قائمة الأطعمة التي يقدمها لزبائنه على أمل أن يجذب مزيدا من الرواد المحليين والسائحين لتجربة ذلك النوع من اللحم غير المعتاد.

ويعتبر مطعم “كيو” الذي يقع بين محلات ومتاجر في مركز تجاري مزدحم بعمان المكان الوحيد الذي يقدم لزبائنه لحم الجمل في الأردن. وافتتح زياد القسوس مطعمه كيو في عمان عام 2012 وقرر إضافة بيرغر لحم الجمل إلى قائمته مطلقا على وجبته الجديدة “كام بيرغر” التي يستهدف بها الأجانب على وجه الخصوص.

وقال القسوس “الأجانب يستسيغون البيرغر كثيرا، لذلك قررنا ابتكار شيء جديد اسمه كام بيرغر وسيكون من لحم الجمل”. وأوضح القسوس أن السائحين الأجانب يستمتعون أكثر ببيرغر الجمل لأنه يعتبر تجربة فريدة بالنسبة إليهم أثناء زيارة الأردن.

وكشف أن “إقبال الأجانب على بيرغر الجمل أعلى بكثير من إقبال العرب. لأن الأجانب الذين يزورون الأردن يريدون اكتشاف طبق جديد ومختلف عما تذوقوه من قبل. مطعمنا الوحيد الذي يقدم طبق البيرغر بلحم الجمل في الأردن”. وينصح طباخ مطعم كيو واسمه نور التركماني الكثير من الناس بأن يحاولوا تجربة لحم الجمل لفوائده الصحية العديدة ولأنه أخف على المعدة وقليل الدهون.

وقال زبون في المطعم يدعى سميح أبوشمالة، إنه كان شغوفا بتجربة بيرغر لحم الجمل بعد أن حدثه كثير من أصدقائه عن المطعم. وأضاف أبوشمالة “أول مرة تذوقت فيها لحم الجمل كانت هنا. اكتشفت أن بيرغر لحم الجمل مميز وسلس وخال من الدهون”.

وأردف القسوس أن شطيرة بيرغر لحم البقر تباع في عمان عادة بخمسة دنانير (7 دولارات) لكنه يبيع شطيرة بيرغر لحم الجمل بعشرة دنانير (14 دولارا) لأن لحم الجمل أغلى كثيرا من لحم البقر أو الدجاج.

ويجلب القسوس لحم الجمل من محافظة مادبا التي تقع على بعد 40 كيلومترا شرق عمان. وسبق لبعض المطاعم في الإمارات والسعودية أن أقدمت على إضافة وجبة بيرغر لحم الجمل إلى قائمة الأطعمة المقدمة لديها.

يذكر أن مطعم “بيرغر حاشي” للوجبات السريعة كان أول من قدم بيرغر لحم الجمل في السعودية سنة 2009، ثم نسج على منواله مطعم “البيت المحلي” في دبي سنة 2010، وقد وجد إقبالا كبيرا من قبل السياح الذين يزورون الإمارات.

24